النائب خالد حاتمي يقُودُ الوفد البرلماني المغربي ضمن أشغال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد والدفاع عن الديمقراطية ودور البرلمانات الوطنية المنعقد بقبرص

0 203

يقود؛ النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة؛ السيد خالد حاتمي؛ الوفد البرلماني المغربي المشارك في أشغال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد والدفاع عن الديمقراطية ودور البرلمانات الوطنية، والذي تنعقد فعالياته على مدى يومي 27-28 ماي 2022 بالعاصمة القبرصية نيقوسيا.

ويرافق حاتمي؛ كل من: المستشار عن فريق الأصالة والمعاصرة؛ السيد عبد الكريم الهمس؛ والمستشارة عن فريق التجمع الوطني للأحرار؛ السيدة شيماء الزمزامي.

ويناقش هذا المؤتمر ثلاثة محاور، ويتعلق الأمر بدور البرلمانات الوطنية في منع الفساد ومكافحته، والسياسات الرئيسية لمنع الفساد وتعزيز قيم النزاهة والشفافية والمساءلة، وإسهام المؤسسات والإعلام في التحقيق في الفساد ومقاضاة مرتكبيه ومحاكمتهم.

وفي كلمة له بالمناسبة؛ تطرق النائب حاتمي حصيلة تجربة المملكة المغربية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في التصدي لظاهرة الفساد ومحاصرتها ومكافحتها.

وبهذا الخصوص؛ شدد خاتمي على انخراط بلادنا في جملة من المشاريع والأوراش الإصلاحية التي تروم أساساً تعزيز مبادئ النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد باعتماد مقاربة شمولية تشاركية ومندمجة تنخرط فيها جميع القطاعات الحكومية ومختلف الفاعلين وتواكبها عدد من الإجراءات.

وأبرز المتحدث؛ أنه بعدما صادق المغرب على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في 2007، عمل في اتجاه تطوير الترسانة القانونية والمؤسساتية ذات الصلة بما يتلاءم مع المعايير الدولية في هذا المجال.

وعليه؛ يضيف حاتمي؛ وبغية توحيد جهود مختلف المتدخلين وتنسيقها، اعتمدت المملكة المغربية استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد، وأحدثت لجنة وطنية أسندت لها مهمة التتبع والسهر على تنزيل مخرجات هذه الاستراتيجية التي تستهدف تخليق الحياة العامة، ونشر قيم النزاهة والشفافية وترسيخ ثقة المواطنين بالمؤسسات الوطنية.

وختاما؛ أعرب النائب عن حزب الأصالة والمعاصرة عن متمنياته في أن يشكل هذا المؤتمر يشكل مدخلاً قويا لتعزيز التعاون وتسريع وتيرة العمل العالمي ضد الفساد، والحث على تقاسم التجارب والممارسات الفضلى في سبيل الوقاية والحد من الفساد.

هذا؛ وعلى هامش مشاركته في هذا المؤتمر الدولي؛ عقد الوفد المغربي عدة لقاءات مع كلا من: الجانب القبرصي واليوناني، بحضور نائب رئيسة الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن و التعاون بأوروبا- عضو مجلس قبرص السيدة إرين كرامبيدس.

وتم خلال هذا اللقاء تدارس سبل تعزيز التعاون البرلماني، وتكثيف التنسيق والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر يتميز بمشاركة رفيعة المستوى من الوفود البرلمانية الوطنية؛ إلى جانب خبراء متخصصين في مجال مكافحة ظاهرة الفساد.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.