النائب عماد الريفي يوجه الوزير بنموسى عدة تساؤلات حول التدابير الاحترازية للوقاية من الموجة الجديدة لفيروس كورونا في الوسط المدرسي

0 186

عبر النائب البرلماني؛ عماد الريفي، لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، عن تخوفه من أن تكون الموجة الحالية لفيروس كورونا أكثر ضراوة داخل المؤسسات التعليمية؛ التي قد تتحول إلى بؤر، لا قدر الله.

واعتبر النائب البرلماني في مداخلة له؛ خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت اليوم الاثنين 3 يناير 2022، أن  الاصرار على عدم تمديد العطلة البينية منطقي وصائب، لكن إذا تم توفير كل الشروط الاحترازية في هاته المؤسسات، متسائلا في هذا الصدد، هل فعلا تم الاشتغال خلال العطلة البينية لتحصين المؤسسات قبل عودة التلاميذ؟.

ونقل النائب البرلماني للوزير تخوف جميع الأسر المغربية بدون استثناء في حالة تضاعف نسبة الإصابات، هل فعلا سيتم اللجوء الى البديل المثير للجدل وهو الدراسة “عن بعد”؟، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة يتحتم على الوزارة بذل مجهود أكبر على المستوى اللوجيستيكي لتنزيل هذا البديل.

كما ذكر النائب الريفي؛ السيد الوزير بالعالم القروي خلال هذه الموجة، متسائلاً بالقول: “هل من مقاربة منسجمة للتمدرس في زمن الجائحة في المناطق المعزولة خاصة مع موجة البرد القارس؟، وهل تستحضر الوزارة الحد من الإصابات في صفوف التلاميذ عبر فرض إلزامية تلقيح الأطر التربوية والإدارية في المؤسسات حتى لا يتحول هدف نقل المعرفة إلى نقل الفيروس؟”.

خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.