النائب مولاي هشام المهاجري يدافع عن ضرورة تحسين الخدمات الصحية بإقليم شيشاوة

0 297

في تدخل قوي، دعا السيد مولاي هشام المهاجري، كاتب مجلس جهة مراكش أسفي، المسؤولين عن قطاع الصحة إلى إنصاف ساكنة إقليم شيشاوة من خلال تحسين الخدمات الصحية بالإقليم، والإسراع بإعادة تأهيل المستشفى الإقليمي.

وقال المهاجري في تصريح له على هامش أشغال دورة أكتوبر لمجلس جهة مراكش-أسفي، التي عقدت أول أمس الاثنين، ” دورة المجلس تميزت بعرض مجموعة من النقاط القيمة التي أبانت على أن الجهوية المتقدمة ستشكل حلاً لمجموعة من المشاكل التي يعرفها المغرب، وخصوصا في قطاع الصحة وقطاع التعليم”، مضيفا أن ” الجهة في هذه الظرفية وتنفيذا للخطاب الملكي السامي رصدت ميزانية مهمة لقطاعي التعليم والصحة، رغم أن الاختصاص قابل للنقل والاختصاص حكومي بالدرجة الأولى”.

وأوضح السيد المهاجري بأن تدخل الجهة يأتي في إطار تأهيل المستشفى الإقليمي بإقليم شيشاوة، مردفا بالقول: ” لا يمكن أن نبقى بمعدل 8 اَلاف نسمة لكل سرير، في حين أن المعدل الوطني لا يجب أن يتجاوز 1500 نسمة لكل سرير. ولأن الوزارة عاجزة عن تنفيذ هذا الأمر، طلبنا من رئيس الجهة البحث عن اتفاقية شراكة في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية أو برنامج التدخل المباشر للجهة من أجل توسيع وتأهيل المستشفى الإقليمي”، وكخطوة ثانية، أضاف مولاي هشام المهاجري: “طالبنا بمصحة للاختصاصات تقوم باستقبال المرضى وإجراء الفحوصات العادية”.

وللإشارة، رغم المجهودات يبقى إقليم شيشاوة من الأقاليم التي تعاني فيها الساكنة من تراكم مشاكل العزلة والمسالك وضعف البنيات التحتية والبنيات الاجتماعية والصحية.

 

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...