النائب هشام صابري يحاصر العثماني بمجموعة من الاستفسارات حول الوعود التي قدمتها الحكومة للشباب ولَم تلتزم بها

0 393

بعد الخطابات الملكية الأخيرة التي دعا فيها جلالة الملك محمد السادس، الحكومة الى ضرورة إعمال استراتيجية جديدة حول الشباب، وجعلها في صلب رهانات الدولة، اختار فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أن يقدم مداخلة قوية، يحاسب فيها الحكومة على كل وعودها وخطبها وتطميناتها اتجاه فئة الشباب.

وأكد النائب البرلماني، هشام صابري ، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، في مداخلة له بعد زول الْيَوْم الاثنين 29 أكتوبر، باسم فريق البام، في إطار المسائلة الشهرية لرئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أنه لا يمكن أن تستقيم أية تنمية اقتصادية أو اجتماعية أو بشرية بدون جعل موضوع الشباب في قلب كل اهتمامات وانتظارات المغاربة قاطبة.

ولخص النائب البرلماني الإشكالات التي يعاني منها الشباب والتي تتركز بالأساس في التعليم والتكوين والشغل، وغيرها من القضايا التي تتطلب حوارا مجتمعيا عاما وشاملا؛ باعتبارهم قطاعين وجد الشباب أنفسهم بسببهم على قارعة الطريق، بعد أن أنهتكم سنوات التهميش، وجفت حناجرهم في المظاهرات والاحتجاجات. وبعد أن مات منهم من مات وغرق في البحر من غرق.

وذكر النائب البرلماني رئيس الحكومة، بالخطب الحكومية التي كانت تنصب على إيلاء الشباب أهمية خاصة، باعتبار تمثيليته المرتفعة في الهرم السكاني المغربي، وتؤكد على دعم قدرته على الاندماج التربوي والتكويني والمهني والاجتماعي، إضافة الى وعود الحكومة بوضع حلول وإجابات عملية لقضايا ومشاكل الشباب، والتصدي بحزم للظواهر المشينة داخل الإدارات والمؤسسات في القطاعين العام والخاص من أجل رفع تحدي والتغلب على كل المعيقات والعراقيل التي تقف في وجه اندماج الشباب.

وزاد ذات النائب البرلماني مذكرا الحكومة بالتزامها بتكثيف جهودك من أجل تعزيز التنمية البشرية والتماسك الاجتماعي والمجالي، عبر العمل على تحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص، وتعهداتها بتعزيز خدمات الدعم الاجتماعي الموجهة لفئة الشباب، وتطوير البرامج الاقتصادية والاجتماعية والمجالية الوقائية للحد من هدر الطاقات والكفاءات الكامنة في فئة الشباب، وإيلاء عناية خاصة للتشجيع على خلق فرص الشغل الملائمة لها داخل القطاعات والمؤسسات العمومية والقطاع الخاص.

وقال ذات النائب مخاطبا رئيس الحكومة،” وكم استمعنا إليكم، وأنتم تتغنون في برامجكم وسياساتكم الحكومية والقطاعية بعزمكم على تطوير النموذج الاقتصادي وتحسين جودة الخدمات الاجتماعية والمجالية لفائدة فئة الشباب، وكم أنصتنا لكم، وأنتم تدعون جميع الفرقاء من أجل تحقيق شروط التعبئة المجتمعية حول الإصلاح، عبر التسريع بإيجاد حلول ناجعة ونافعة لفئة الشباب “.

وزاد ذات النائب البرلماني قائلا ” وها هم المغاربة اليوم يقفون على حقيقة أن لا شيء تحقق من وعودكم وتطميناتكم ” .

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...