النشاط الصناعي بطنجة المتوسط شهد نموا ملحوظا رغم إكراهات الجائحة

0 161

قال المدير العام لمناطق طنجة-المتوسط جعفر مغادري، أمس الخميس 08 أبريل الجاري، إن فضاءات الأنشطة الصناعية الستة التابعة لمجموعة طنجة-المتوسط، شهدت معدلات نمو مهمة جدا رغم التأثيرات التي أفرزتها جائحة كورونا.
وأبرز مغادري، خلال مداخلة له ضمن أشغال الندوة المنظمة عن بعد من طرف طنجة-المتوسط بشراكة مع الصحيفة الاقتصادية البريطانية “فاينانشل تايمز”، تحت شعار: “حقبة جديدة للتجارة الدولية .. اختيار مركز عالمي للصناعة واللوجستيك والتوزيع”، (أبرز) أن معدلات النمو المشار إليها تتراوح ما بين 5 و10 في المائة على مستوى الإنتاج الصناعي.

وحسب نفس المصدر، فإن أوروبا وعلى الرغم من أنها شهدت توقفا كبيرا للأنشطة الصناعية خلال فترة امتدت ل 6 أشهر، فقد حافظت مجموعة طنجة-المتوسط على نشاطه مع عدد من البلدان في القارة الأمريكية (الولايات المتحدة الأمريكية، كندا).

كما أن نموذج الزبون والمستثمر والصناعة التي تتوفر عليها المجموعة شكلت عاملا أساسيا في ضمان التوازن بين مختلف وجهات التصدير خلال فترة جائحة كورونا، وهو ما ساهم في الحفاظ على مستوى إنتاج جد عال.
وتحدث مغادري، فيما يتعلق بالصناعة، عن وجود بعض التراجع فيما يتعلق بنشاط المنصة الصناعية لطنجة-المتوسط خلال بداية الجائحة، على اعتبار أن بعض الفاعلين كانوا مرغمين على خفض أو وقف أنشطتهم في الوقت الذي قرر فيه زبناء في قارات أخرى وقف أنشطتهم.

وإذا كانت مجموعة من الأنشطة قد عرفت تراجعا بسبب الجائحة، فإن الأمور اختلفت بالنسبة لقطاع التجارة واللوجيستيك، على اعتبار أن النمو المسجل على مستوى المنصة الصناعية لطنجة-المتوسط يدل على وجود فرص يمكن اغتنامها من طرف بعض الفاعلين خلال الجائحة. كما أن الموقع الجغرافي لميناء طنجة-المتوسط يدعم تنافسية هذا المركب المينائي والصناعي.
مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...