النقابة الوطنية للصحافة المغربية تندد بالانحرافات والسلوكات العنصرية للإعلام الإسباني في مواكبة أحداث سبتة

0 245

قالت، النقابة الوطنية للصحافة المغربية، إنها تتابع بقلق الأحداث المرتبطــة بعبــور عــدد من المواطنين المغاربة ومن جنسيات إفريقية أخرى لمعابر سبتة ومليلية المحتلتين في واحدة من موجات العبور التي تعرفها هذه الحدود الوهمية للمدينتين السليبتين، وما رافقه من أحداث مؤسفة مست بصورة مسيئة لكرامة المغاربة والأفارقة.

وسجلت النقابة في سياق متصل، وقوع أحداث موثقة صادمة، منها صور وفيديوهات توثق لاعتداءات وحشية للقوات الإسبانية من أمن وجيش على القاصرين المغاربة وغيرهم من المنحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، ووفق المعطيات الموثقة فإن السلطات الإسبانية، أعطت الضوء الأخضر لقواتها على طول السواحل بمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين لإطلاق الرصاص المطاطي الثاقب واستعمال العنف بشتى أنواعه لردعهم وترهيبهم وإجبارهم على العودة من طريقهم.

ووثقت كاميرات بعض القنوات التلفزية مباشرة، مطاردات القوات العمومية الإسبانية للقادمين بحرا، بطرق عنيفة مصحوبة بعبارات عنصرية وبأقصى درجات الاستهداف المجاني لقاصرين عزل، ومجموعة من المهاجرين الأفارقة الذين تعرضوا لشتى أنواع الإهانات. وإمعانا في التنكيل بالمهاجرين تم استعمال نوع خطير من الرصاص المطاطي، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء الماضي، والذي شرع في إطلاقه بعشوائية اتجاه عدد من العابرين، مما أدى إلى إصابات خطيرة، تم نقل عدد منهم للمستشفيات.

ومقابل اشتغال بعض وسائل الإعلام الدولية بمهنية في نقل الصورة التي كانت تتشكل من العنف المبالغ فيه، وإصرار على إخراج منسوب عالي من العنصرية، عمدت عدد من المؤسسات الإعلامية الإسبانية إلى التغطية على عنف وعنصرية الجيش والشرطة الاسبانية. وفي بعض وسائل الإعلام، قاد الحماس القومي بعض المنابر الاسبانية لارتكاب مجزرة في أخلاقيات المهنة، وذلك عبر نشر أكاذيب تغذي العنصرية المقيتة تجاه المهاجرين.

وتشير النقابة الوطنية للصحافة المغربية، إلى أنه، وعلى سبيل المثال، حاولت جريدة “الباييس” نشر مقالات متعددة لضخ محتوى مليء بالتمييز في محاولة لتحريف الوقائع على الأرض، والذي لا يعكس حقيقة ما كان يجري على الأرض من تنكيل بالمهاجرين من مختلف الأعمار. وزيادة في خرق أخلاقيات المهنة وكذا استقدام خطاب العنصرية البائد اتجاه قارة بأكملها، عنونت إحدى مقالاتها بالمسيرة الزنجية، مرفقة بصورة لمهاجرين أفارقة، قالت إنهم يقصدون مدينة سبتة المحتلة، في سلوك يبتعد عن المهنية وروح حقوق الإنسان.

وأمام هذا الخرق السافر لحقوق الإنسان وأخلاقيات مهنة الصحافة من قبل بعض وسائل الإعلام الاسباني، فقد نددت النقابة بأشد العبارات بما تعتبره انزياحا إعلاميا وسلوكا عنصريا مورس في صياغة مواد إخبارية تقوم على الكذب وسرقة الصور من سياقاتها.

وشجبت النقابة في سياق متصل سلوك المسؤولين الإسبان الذي استباح كرامة المهاجرين، وكذا أشكال الاعتداءات السافرة التي نهجها الجيش الإسباني، واعتبرت أن مجمل السلوك الذي جوبه به المهاجرون، خصوصا من أبناء جنوب الصحراء، تجاوز كل الخطوط، ولم تكترث المؤسسات المعنية باستضافة هذه الحالات لأوضاعهم وتم التعامل مع الجميع بنفس حربي، كانت آثاره بادية على مختلف الضحايا.

ونبهت النقابة الوطنية للصحافة المغربية في الأخير إلى خطورة بعض الانحرافات والتجاوزات التي اتسمت بها تغطيات إعلامية لبعض المؤسسات الإعلامية الوطنية خصوصا فيما يتعلق باستعمال تعابير عنصرية واستغلال للقاصرين.

مـــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...