“الهاكا”: المواكبة الإعلامية لأزمة “كوفيد-19” عرفت تفاوتاً بين خطاب الخبرة الصحية وخطاب الفعل السياسي

0 191

أكد المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري أن تجربة التعبئة الإعلامية المرصودة لمواكبة الأزمة الوبائية (كوفيد-19)، عرفت تفاوت بين خطاب الخبرة الصحية وخطاب الفعل السياسي والنقابي والجمعوي.

وأوضحت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، في بلاغ تواصلي بخصوص التقرير الذي صادق عليه المجلس خلال اجتماعه يوم 28 يوليوز الماضي، حول التعبئة الإعلامية ضد جائحة كوفيد-19، (أوضحت) أن جميع المجلات الإخبارية موضوع عينة التقرير تطرقت لتداعيات الأزمة الوبائية، من خلال استضافة شخصيات تنتمي لقطاعات ومجالات تخصص متنوعة، إما حضوريا أو بتوظيف تقنيات المناظرة المرئية أو الاتصال الهاتفي، مشيراً إلى أن رصد تدخلات الشخصيات العمومية كشف أن نصف هؤلاء المتدخلين هم من خارج الفعل السياسي والنقابي والجمعوي وتمت استضافتهم إما بناء على مسؤوليتهم الوظيفية والإدارية أو بناء على تخصصاتهم أو خبراتهم الأكاديمية.

وأضاف ذات التقرير أن فئة مسؤولي وممثلي الإدارات العمومية مثلت 27 بالمائة من مجموع المتدخلين، وهي النسبة نفسها التي كانت من نصيب فئة الجامعيين والخبراء ومهنيي الصحة، ويأتي بعد ذلك الفاعلون السياسيون (21 بالمائة)، والفاعلون المهنيون (13 بالمائة)، وممثلو المجتمع المدني (9 بالمائة)، ثم ممثلو الهيئات النقابية (3 بالمائة).

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...