الهروشي: بعد مرور 12 سنة على التأسيس .. البام يواصل تجسيد أحسن أشكال ممارسة السياسة بشكل مغاير

0 322

يقول، عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة السيد نور الدين الهروشي، إنه وبحلول تاريخ 8 غشت 2020، تكون قد مرت اثنتي عشرة سنة على تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة، وهي فترة زمنية جعلت من حزبنا ثاني قوة سياسية بالبرلمان، كمعارضة، والأول على صعيد عدد المنتخبات والمنتخبين بالجماعات الترابية، وكل ذلك تأتى بفضل تضحيات مناضلات ومناضلي الحزب، وكذا الثقة التي يحظى بها البــــــام لدى المواطنات والمواطنين عبر كافة أرجاء التراب الوطني.

ويضيف الهروشي في نفس السياق على أن العرض السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة لم يكن إلا ممارسة لحق سياسي أصيل غير قابل للمصادرة، في تقديم جواب، ضمن أجوبة أخرى، عن تحديات جمة؛ بعضها يتعلق بتوسيع المشاركة السياسية خاصة لدى الشباب والنساء، ولدى الطاقات السياسية والمدنية المنتمية إلى “المغرب العميق”، وبعضها مرتبط بالمواجهة الشجاعة، بكل تكاليفها، للمخاطر السياسية المحدقة بقيم الحداثة والمجتمع الديمقراطي والتنوع المجتمعي والثقافي، وبعضها مرتبط بتحديات آتية من بيئة جهوية ودولية شديدة القساوة والتعقيد، وهي جميعها مخاطر فعلية لا يمكن إيهام أي كان بعدم وجودها.

ونحن على مشارف استحقاقات 2021، يسترسل الهروشي، فإن المرحلة اليوم تقتضي أن يقوي حزبنا تواصله ويؤهل ارتباطه مع المواطنات والمواطنين خاصة في هذه الظرفية الاستثنائية التي تمر منها بلادنا بعد إقرار حالة الطوارئ الصحية بسبب تفشي وباء كوفيد 19، والوضعية الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي أصبحت تعيشها شريحة كبيرة من المواطنات والمواطنين .

وأشار الهروشي على سبيل الختم، على أنه ورغم الاختلافات التي عرفها حزب الأصالة والمعاصرة قبل انعقاد المؤتمر الرابع، فإن جميع المناضلات والمناضلين فخورين بمساهمة حزبهم بقوة في فرض الديمقراطية على الحياة السياسية كآلية وحيدة للاحتكام في مختلف لحظات الخلاف والاختلاف، كما أبانوا عن قدرتهم وإرادتهم العالية للمساهمة في التغيير الإيجابي المنشود.

مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...