الوزيران عبد اللطيف ميراوي وغيثة مزور يستعرضان دور الذكاء الاصطناعي في خدمة نماذج التنمية 

0 112

شارك؛ كل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي؛ والوزيرة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور؛ يوم الثلاثاء 08 مارس 2022 بالرباط، في مؤتمر تطرق لموضوع الذكاء الاصطناعي في خدمة نماذج التنمية الجديدة، خاصة المغرب الذي قام بإعداد “نموذج تنموي جديد”، يهدف إلى تشجيع نمو شامل ودامج يضع المواطن في صلب هذا النموذج.

وتناول هذا المؤتمر، الذي يندرج في إطار برنامج دراسة وتقييم حاجيات القارة الإفريقية في مجال الذكاء الاصطناعي، تنجزه اليونسكو في 32 دولة، منها المغرب، الإسهامات الممكنة للذكاء الاصطناعي في القارة، وإعداد النماذج الجديدة للتنمية المعتمدة من قبل المملكة ودول أخرى بإفريقيا.

وفي هذا الإطار، أوضح الوزير ميراوي، في كلمة بالمناسبة أن هذه الحركية التي يشهدها مجال الرقمنة في جميع أنحاء العالم تتيح للمغرب، وعلى الرغم من التحديات المطروحة، فرصا هائلة يتعين اغتنامها، بالنظر للموارد البشرية الشابة التي تزخر بها المملكة والوسائل المتوفرة.

واعتبر الوزير الميراوي أن الذكاء الاصطناعي يشكل اليوم مقوما حقيقيا لتطوير المقاولات، وأيضا لتشغيل الشباب لأن متطلبات سوق الشغل تصب في هذا الاتجاه، مؤكدا أن الوزارة تمضي قدما في هذا التوجه من أجل تكوين الشباب في مجال الرقمنة والذكاء الاصطناعي.

وأشار ميراوي إلى أن الرقمنة أصبحت اليوم في صلب التفكير وفي عمق التقدم الاقتصادي وأن الذكاء الاصطناعي اليوم أخذ قسطا كبيرا في مجال ريادة الأعمال ويسهم في إتاحة المعرفة وتوفير المعلومات والحلول.

من جانبها، أبرزت السيدة غيثة أن الهدف الذي سطرته الوزارة هو تعزيز قدرات الشباب المغربي في مجال الذكاء الاصطناعي، مضيفة أن هذه الفئة من المجتمع أبانت عن قدرات هائلة على الابتكار وحازت على جوائز قيمة على الصعيدين الوطني والدولي.

كما أبرزت مزور أن هذا الحدث، الذي نظم بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية -الحرم الجامعي الرباط- بشراكة مع اليونيسكو ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، والمركز الدولي للذكاء الاصطناعي بالمغرب “Ai Movement”، يهدف إلى دعم البعد الإفريقي للذكاء الاصطناعي.

وللإشارة فإن اليونيسكو والمكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية سبق لهم أن شرعوا سنة 2018، في الإعداد لتفكير استراتيجي حول مختلف أبعاد الذكاء الاصطناعي بإفريقيا، مما أثمر “إعلان بن جرير”. كما قاموا في العام 2020 بإنشاء مركز +Ai Movement+، الذي يعد مركزا متميزا في الذكاء الاصطناعي على الصعيد الإفريقي.

إبراهيم الصبار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.