الوزيران يونس السكوري وشكيب بنموسى يترأسان الانطلاقة الرسمية للمكون الإضافي للبرنامج المندمج لدعم التكوين والتربية

0 196

أشرف، يوم الثلاثاء فاتح مارس 2022 بالرباط، كل من وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، السيد يونس السكوري؛ ووزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، السيد شكيب بنموسى؛ على إعطاء الانطلاقة الرسمية للمكون الإضافي للبرنامج المندمج لدعم التربية والتكوين، تحت شعار: “جميعا من أجل الارتقاء بجودة التربية والتكوين”.

ويهدف البرنامج المندمج لدعم التربية والتكوين، الممول من طرف الاتحاد الأوروبي، الذي أشرف على انطلاقته أيضا سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، السيدة باتريسيا لومبار كوزاك؛ ومدير الوكالة الوطنية لمحو الأمية؛ اليوم الثلاثاء بالرباط، السيد عبد السميح محمود (يهدف) إلى إعطاء دفعة جديدة لنظام التربية والتكوين وفقا لمقتضيات القانون الإطار رقم 51.17، المتعلق بإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتوصيات النموذج التنموي الجديد، مع الدعم والتنسيق بين مختلف المتدخلين من فعاليات ترابية عمومية وخصوصية، ومجتمع مدني.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد السكوري أن هذا البرنامج تنسجم أهدافه مع التزامات البرنامج الحكومي 2021-2026، الذي جاء تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية، كما تتقاطع مع توصيات النموذج التنموي الجديد والتي تنص على تحقيق مدرسة عادلة ومنصفة وذات جودة، وتعبئة كافة مكونات المنظومة التعليمية لتحسين ترتيب المغرب دوليا في مختلف المؤشرات العالمية، وكذا تعميم التعليم الأولي على جميع الأطفال الذين تبلع أعمارهم أربع سنوات مع اعتماد حكامة ناجعة ومستدامة لرصد الجودة.

ويستهدف هذا الدعم الإضافي الذي يخصصه الاتحاد الأوروبي ثلاثة قطاعات، هي التربية الوطنية ومحو الأمية والتكوين المهني، وذلك في إطار البرنامج المندمج للتربية والتكوين «PIAFE»، الذي شرع في تنزيله سنة 2020، وهو نتيجة سلسلة من المشاورات المكثفة بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي، ويعكس مواكبته للمجهود الوطني للإرتقاء بقطاع التربية والتكوين.

يشار إلى أن البرنامج المندمج للتكوين والتربية، الذي يمتد إلى سنة 2025، سيركز على المسار الدراسي والتكويني للمتعلم لأجل تطوير مشروعه الشخصي، وينتظر منه العمل على الارتقاء بالمهننة لدى الفاعلين بمنظومة التربية والتكوين، إلى جانب تعزيز آليات الحكامة الناجعة والتخطيط المندمج.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.