الوزيرة غيثة مزور توقع مذكرتي تفاهم لإحداث 3000 منصب شغل مباشر وقار في مجال ترحيل الخدمات

0 148

ترأست، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، السيدة غيثة مزور؛ رفقة وزير الصناعة والتجارة، السيد رياض مزور؛ اليوم الخميس 22 شتنبر 2022 بمقر وزارة الانتقال الرقمي بالرباط، مراسيم التوقيع على مذكرتي تفاهم مع فاعِلَيْنِ دوليَين بارزَين في مجال ترحيل الخدمات ‘outsourcing’ بالمغرب.

وبموجب مذكرتي التفاهم هاتين، سيتم إحداث 3000 منصب شغل مباشر وقار بحلول سنة 2027، باستثمار إجمالي قدره 375 مليون درهم، كما تهدف الاتفاقيتان إلى تعزيز وجهة المملكة المغربية كقطب اقتصادي إقليمي ريادي، وتسريع دينامية التحول الرقمي لبلادنا.

وحسب بلاغ لوزارة الانتقال الرقمي، فإن الإتفاقيتين تعتبران ترجمة لالتزام وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة بمواكبة الكفاءات، بما يستجيب لحاجيات السوق الرقمية الدولية، ويدعم فرص تشغيل الشباب وإدماجهم في زخم التنمية السوسيو -اقتصادية التي تشهدها المملكة في جميع المجالات، انسجاما مع الإرادة الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي كلمتها بالمناسبة، ذكرت السيدة مزور بأن مناصب الشغل التي سيتم إحداثها بموجب الاتفاقيَتين دليل على الدينامية التي يشهدها مجال ترحيل الخدمات ببلادنا، وهو ما يضعُها ضمن الوجهات الثلاثة الأولى في إفريقيا في هذا المجال.

وأكدت وزيرة الانتقال الرقمي أن هذا المعطى، من بين معطيات أخرى، هو ما جذب مؤخراً عملاق التكنولوجيا الهندي في مجال تكنولوجيا المعلومات، شركة “إتش سي إل تكنولوجيز”، لإحداث مشروع استثماري بالمغرب بُعَيدَ مذكرة تفاهم مُثمرة أبرمتها مع وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، مضيفة أن طموح الوزارة هو دعم وتطوير هذه الدينامية في إطار شراكات متينة ومرنة بين القطاعين العام والخاص، يُعززها انخراط المستثمرين الموقعين على اتفاقيتي اليوم.

وأضاف البلاغ ذاته، أنه بمقتضى مذكرة التفاهم هذه، ستحدث مجموعة “ماجوريل” 2500 منصب شغل قار ومباشر بحلول سنة 2027، وهي شركة تقدم مجموعة من الخدمات في مجال ترحيل الخدمات وخدمة الزبناء في أكثر من 35 بلداً حول العالم لفائدة أكثر من 73 ألف متعاون.

كما ستُحدث مجموعة “كوليبري” الكندية، 500 منصب شغل قار ومباشر، وهي شركة فاعلة في مجال التكنولوجيا لأكثر من 20 سنة وتنشط في عدد من دول العالم، كما تنقسم أنشطتها إلى أربعة مجالات هي، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتطوير الرقمي والبنية التحتية. 

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.