الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري: نعمل على وضع سياسة حضرية ترتكز على رفاه المواطنين وجودة إطار العيش

0 132

افتتحت فعاليات المؤتمر الـ13 لاتحاد المهندسين المعماريين الأفارقة، صباح أمس الإثنين 04 يوليوز الجاري بالعاصمة الرباط، الذي يناقش مهنة المهندس المعماري والتحديات الجديدة في القارة الإفريقية، بمشاركة مسؤولين وخبراء يمثلون 40 بلدا في القارة.

هذه التظاهرة، التي ينظمها المجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين في المغرب بشراكة مع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وتستمر ليومين، اختير لها شعار : “نحن نؤمن بإفريقيا”، يهدف منظموها الانكباب على دراسة الرهانات والتحديات المتعددة التي تواجهها القارة الإفريقية والتي تشمل المجالات البيئية والإيكولوجية، والعمرانية والمعمارية، والهوياتية والثقافية، والسوسيو-سياسية، على اعتبار أن الهندسة المعمارية ليست في صلب هذه القضايا فحسب، بل هي انعكاس لها ما دام أنها تجسد تطور وتحولات وغنى قارة بأكملها.

وبهذه المناسبة، قالت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، السيدة فاطمة الزهراء المنصوري، إنه من أجل مواكبة واستشراف والاستفادة من التعمير، تبنت الوزارة تخطيطا حضريا متجددا واستباقيا واستشرافيا على مختلف المستويات يستند إلى قواعد تراتبية.

وأضافت، في كلمة تلاها بالنيابة عنها الكاتب العام للوزارة، عبد اللطيف النحلي، أنها توجد اليوم في مرحلة وضع سياسة حضرية ترتكز على رفاه المواطنين وجودة إطار العيش والاندماج السوسيو اقتصادي والاستدامة الحضرية في سياق الانتعاش ما بعد كوفيد.

واعتبرت الوزيرة أن هذه السياسة الحضرية الجديدة تتطلب مراجعة منظومة التخطيط الترابي عبر اعتماد جيل جديد من وثائق التعمير.

وبحسب السيدة المنصوري فإن هذا الموعد يشكل أيضا مناسبة لتجديد الإرادة قصد مواكبة التغيرات التي فرضتها مختلف التحولات المسجلة على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والسياسية على صعيد إفريقيا والإسهام في تموقع المهندسين في ارتباط مع المجتمع ومحيطهم الإقليمي والدولي، وبالخصوص الإفريقي.

يوسف العمادي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.