الوزيرة ليلى بنعلي تشارك في فعاليات الدورة الثامنة لحوار برلين حول الانتقال الطاقي

0 115

شاركت؛ وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، السيدة ليلى بنعلي، على مدى يومي 29 و30 مارس بالعاصمة الألمانية، في فعاليات الدورة الثامنة لحوار برلين حول الانتقال الطاقي.

وتميز المنتدى الدولي المنظم من طرف الوزارة الفيدرالية الألمانية للشؤون الخارجية والوزارة الفدرالية للاقتصاد وحماية المناخ، تحت شعار ” الانتقال الطاقي.. من الطموح إلى الفعل”؛ بمشاركة وزراء وشخصيات سياسية، وكذا المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقات المتجددة، والمدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة، بالإضافة إلى مسؤولي شركات كبرى عالمية وخبراء في مجال الانتقال الطاقي.

وأكدت الوزيرة في كلمة لها خلال الجلسة الافتتاحية، ان التزام المغرب بالجهود الدولية في مجال مكافحة التغير المناخي، “نابع من رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تجسدت منذ سنوات من خلال برامج عملية في قطاعات مختلفة، وبالخصوص في قطاع الطاقة “.

وأوضحت الوزيرة أن هذه البرامج مكنت المغرب من رفع مستوى طموحاته في ما يخص تقليص انبعاثات الغازات الدفيئة إلى أكثر من 45 بالمائة في أفق 2030، في إطار إسهاماته المحددة وطنيا ضمن اتفاق باريس، والانخراط في طريق الحياد الكربوني.

كما ذكرت السيدة بنعلي بالتقدم الذي أحرزه المغرب في مجال الانتقال الطاقي، الذي يتمثل في إنجاز مجموعة من محطات الطاقات المتجددة، والتي توجد قيد الاستغلال، مع الإشارة إلى أن هناك مشاريع استثمار مهمة في مجال الطاقات المتجددة توجد قيد الإنجاز أو مبرمجة سوف تمكن من تنفيذ برامج، لاسيما لإنتاج الهيدروجين، تحلية مياه البحر، وإزالة الكربون من النسيج الصناعي من خلال طاقة منخفضة الكربون وذات تنافسية.

وأضافت أن التحدي اليوم يتمثل في تبني خيارات استراتيجية وتكنولوجية واقعية، مجدية اقتصاديا، متكيفة مع السياق المغربي، ومنسجمة مع توصيات النموذج التنموي الجديد.

وتوقفت الوزيرة عند المبادرات الطموحة التي باشرها المغرب على المستوى الإفريقي، وانخراطه في الائتلافات التي تم إعطاء انطلاقتها خلال الدورة 26 لمؤتمر المناخ، وبالخصوص تلك التي تهدف إلى تسريع الانتقال الطاقي، حيث توج هذا الالتزام القاري والدولي مؤخرا من خلال انتخاب المغرب رئيسا للدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة، من خلال دعم إفريقي واسع.

ويهدف هذا المنتدى الذي يجمع الفاعلين في قطاع الطاقة إلى تبادل التجارب ومناقشة سبل تحقيق انتقال طاقي عادل وميسر ومسؤول بيئيا.

خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.