الوزيرة ليلى بنعلي تشرف على انطلاقة قافلة الحرف المنجمية بجهة درعة تافيلالت

0 182

أشرفت؛ وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة السيدة ليلى بنعلي، أمس الخميس 10 مارس 2022 بالرشيدية، على إعطاء انطلاقة قافلة الحرف المنجمية التي تهدف إلى نقل المعارف والمدارك التقنية والتدبيرية للحرفين المنجمين.

وتروم هذه المبادرة، التي انطلقت بحضور عامل إقليم ورزازات، ورئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، والمدير العام للمركز الجهوي للاستثمار لجهة درعة تافيلالت، وعدد من المسؤولين الجهويين والإقليميين، (تروم) تمكين هؤلاء الحرفيين المنجميين من اكتساب مهارات وممارسات جيدة ستغني خبراتهم في الاشتغال في ظروف عمل آمنة.

كما تهدف المبادرة (تُقام من 10 إلى 15 مارس الجاري)، التي من المنتظر أن يستفيد من برنامجها التكويني 85 منجميا ينحدرون من أقاليم الرشيدية، تنغير، ميدلت، فكيك وميسور، إلى تحقيق الاستغلال الأمثل للطبقات الجيولوجية قصد استخراج الثروة المعدنية وتثمينها بشكل أفضل، مما سيكون له وقع إيجابي على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

وفي هذا السياق، قالت السيدة بنعلي إن جهة درعة تافيلالت تزخر بمؤهلات مكنت من جذب العديد من المقاولات المعدنية، التي استثمرت إمكانياتها المادية وخبراتها ومهارة مواردها البشرية، مشددة  على أن ذلك أدى إلى تنمية العديد من المشاريع المعدنية، مثل منجم إميضر للفضة ومنجم أومجران للنحاس، إضافة إلى العديد من المشاريع المعدنية المتوسطة والصغيرة.

واعتبرت وزيرة الانتقال الطاقي أن الجهة تعد الأولى من حيث عدد الرخص المعدنية الممنوحة والمملوكة لنحو 300 شركة نشيطة، تستخرج ما مجموعه 3.1 ملايين طن من الخامات المعدنية سنويا، وتوفر نحو 25 في المائة من فرص الشغل بالقطاع المعدني على الصعيد الوطني، مبرزة أن قطاع الطاقات المتجددة بالجهة “واعد”، لكونها تنفرد باحتضان عدد هام من المشاريع في هذا المجال، مثل محطة الطاقة الشمسية بورزازات ومزرعة الطاقة الريحية بميدلت، ومشاريع أخرى قيد الدراسة والإنجاز.

وأبرزت الوزيرة أن القطاع المعدني بهذه الجهة يتبوأ مكانة متميزة، ويعتبر من بين أهم الأسس الاقتصادية والاجتماعية بها، مضيفة أن درعة تافيلالت تتميز بالمنطقة المنجمية لتافيلالت وفجيج المخصصة للاستغلال المنجمي التقليدي، مذكرة أن الوزارة قامت بتقسيم هذه المنطقة المنجمية إلى أجزاء يتم وضعها بالتدريج رهن إشارة المقاولات الراغبة في الاستثمار بهذه المنطقة الغنية بالمؤشرات المعدنية، عن طريق إعلانات عمومية للمنافسة تطلقها الوزارة عبر بوابتها الإلكترونية.

سارة الرمشي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.