الوزير عبد اللطيف ميراوي يرد على الادعاءات المشككة في “وطنيته” ويؤكد أن هذه الحملة التضليلية لن تنال من الدينامية الإصلاحية التي أطلقها

0 224

تداولت؛ بعض المنابر الإلكترونية، في الاَونة الأخيرة، أخباراً زائفة ومضللة، عن السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، السيد عبد اللطيف ميراوي.

ورد ديوان وزير التعليم العالي، على الأخبار الزائفة والمضللة التي نشرت بخصوص وضعيته النظامية عندما كان رئيسا لجامعة القاضي عياض بمراكش، مؤكداً أنها أخبارا زائفة، وصلت حد التشكيك في وطنيته والطعن في سمعته ونزاهته.

واعتبر الوزير؛ في بلاغ بهذا الشأن، أن ما نُشر من أخبار زائفة يعتبر خرقا سافرا لمقتضيات القانون المنظم للإعلام في تجاوز خطير وغير مسبوق لأخلاقيات المهنة، معربا عن استنكاره واستهجانه الشديدين لهذه الإدعاءات الرامية إلى تغليط الرأي العام.

وأوضح البلاغ أنه حرصا على تنوير الرأي العام، فإن الوضعية النظامية للسيد عبد اللطيف ميراوي، إبان رئاسته لجامعة القاضي عياض بمراكش خلال الفترة الممتدة ما بين 2011 و2019 كانت سليمة، بحكم مطابقتها للمقتضيات الجاري بها العمل في ما يخص حركية الأساتذة الباحثين سواء بالمغرب أو بفرنسا.

وأكد الوزير ميراوي في ذات البلاغ؛ أن هذه الحملة لن تنال من دينامية الإصلاح التي أطلقها بغية الارتقاء الفعلي بأداء منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، معلنا عن حقه في اللجوء للقضاء وفقاً للمساطر الجاري بها العمل.

خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.