الوزير عبد اللطيف ميراوي يشد على أيدي المنظمين لمعرض الكتاب.. ويصرح: “الكتاب مازال بخير”

0 96

قام؛ وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي بزيارة ميدانية، صبيحة اليوم الجمعة 10 يونيو 2022، إلى أروقة الجامعات المغربية المشاركة في فعاليات المعرض الدولي للكتاب والنشر بالرباط في دورته الـ27، وتابع عن كثب جديد الإصدارات الجامعية سواء من لدن الطلبة أو الأساتذة المحاضرين.

وجاب الوزير أروقة الجناح المؤسساتي برفقة وزير الشباب والثقافة والتواصل، السيد محمد المهدي بنسعيد، وتوقف في كل مرة للاطلاع على شروحات القيمين على كل رواق، وتلقى مختلف الشروحات المفصلة حول الكتب والمنشورات المعروضة، سواء تعلق الأمر بطبيعتها وإسهاماتها في تحقيق التنمية البشرية وتطوير المدارك والرقي بالوعي الثقافي الجماعي، بدءا من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء وجامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة عبد المالك السعدي بتطوان.

واستحسن الوزير ميراوي المستوى التنظيمي لهذه الدورة التي تعتبر أول دورة تنظم بالعاصمة الرباط بعد أن دأبت مدينة الدار البيضاء على تنظيم الدورات السابقة، معبرا عن شكره لوزارة الشباب والثقافة والتواصل وجميع الشركاء على سهرهم على مرور هذا الحدث الثقافي في أحسن الظروف.

وعبر الوزير في تصريح له على هامش زيارته الرسمية للمعرض، عن فرحته وهو يتجول بين أروقة المعرض ليجد أفواجا كبيرة من الأطفال والتلاميذ والمهتمين بالكتاب وهم يزورون المعرض ويتفقدون الكتب بحماس كبير، حيث علق الوزير على هذه المشاهد بالقول: “الكتاب مازال بخير”.

وفي نفس السياق، حث الوزير على ضرورة تحفيز الأطفال والتلاميذ على القراءة وحب الكتاب، قائلاً في هذا الشأن: “الثقافة ليست وسيلة للترفيه والمتعة ولكنها تعد من دعامات مناهج التربية والتكوين”، ليؤكد أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار إلى جانب وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ووزارة الشباب والثقافة والتواصل، قد انخرطوا في توجهات كبرى ستسهم في تكوين الشباب ودفعه للقراءة بشكل أكبر.

وفي ختام تصريحه، اعتبر وزير التعليم العالي أن التحولات الكبرى التي يعرفها العالم والمنطقة العربية، تحتاج للمثقف ولمناعة فكرية قوية، مؤكداً أن أهم وسيلة لتقوية المناعة الفكرية هي القراءة والكتاب.

الرباط: خديجة الرحالي ويوسف العمادي/ تصوير: عبد الرفيع لقصيصر والمصطفى جوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.