الوزير محمد المهدي بنسعيد: الثقافة تشكل جوهر هويتنا الإفريقية وتجسد تقاليدنا وقيمنا وتنوعنا الاستثنائي

0 208

قال وزير الشباب والثقافة والتواصل، السيد محمد المهدي بنسعيد، إن الثقافة تشكل جوهر هويتنا الإفريقية وتجسد تقاليدنا وقيمنا وتنوعنا الاستثنائي، معتبرا أنها فضاء يكون فيه التبادل الثقافي والفني دعوة للعيش المشترك وتوطيد الهوية وتقدير الذات.

وأوضح السيد بنسعيد، في كلمة بمناسبة افتتاح فعاليات منتدى عمداء وقادة الجماعات الترابية حول الثقافة، أمس الثلاثاء 23 ماي 2023 بالرباط، أن تجربة الاحتفال بالرباط عاصمة الثقافة الإفريقية أثبتت أهمية إبراز التنوع والغنى الثقافي الإفريقي في كل مكان وفضاء، مشيرا إلى أن مدينة الرباط عاشت طيلة عام على إيقاعات إفريقيا، من خلال تنظيم العديد من الفعاليات الفنية والثقافية التي أثارت حماسا واهتماما قويين لدى ساكنة الرباط ومواطني المملكة المغربية بشكل عام.

وأعرب بنسعيد عن تطلعه إلى أن تشكل هذه التظاهرة فرصة لمناقشة الوسائل والإمكانات الكفيلة بإعادة بناء الساسات الثقافية قصد التفكير في الثقافة كفضاء عام، فضاء للمشاركة والتبادل المادي والافتراضي والرمزي، مضيفا أنه سيتم تبادل خبرات المدن التي أرست استراتيجيتها التنموية على تعزيز الثقافة، بما يفتح آفاقا لمستقبل مجالاتنا بإفريقيا وفي بقية العالم.

وشدد المسؤول الحكومي على أن هذا المنتدى ذي أهمية كبيرة ويتيح للقادة والممثلين المنتخبين للجماعات الترابية الإفريقية تبادل الآراء حول أهمية الثقافة والقطاعات الإبداعية في تطوير مجالاتها، مشيرا إلى أنها تجربة غنية من حيث التعلم ومشاركة القيم، ويتعين أن تستمر وتمتد إلى القارة بأكملها وإلى جميع الدول والمدن الإفريقية بغية مواصلة النهوض بثقافتنا وتعزيزها بهدف تطوير مجالاتنا.

ويمثل هذا المنتدى، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مناسبة لعمداء وقادة الجماعات الترابية في إفريقيا لاستلهام تجارب المدن الإفريقية أو مناطق العالم الأخرى، التي اعتمدت على التراث والثقافة والقطاعات الإبداعية لتحفيز تنميتها الاقتصادية والاجتماعية وجاذبية مجالاتها الترابية، والتعرف بشكل أكبر على أدوات وأساليب تطوير السياسات الثقافية على مستوى المدن والجماعات، وتطوير شراكات ذكية وذات منفعة مشتركة بين المدن والجماعات الترابية ومهنيي قطاع التراث والفنون والثقافة والإبداع، علاوة على الاستفادة من تجربة النسخة الأولى من احتفالات عواصم الثقافة الإفريقية.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.