الوزير محمد المهدي بنسعيد: قطاع الثقافة ليس شريكا أو طرفا في المشاريع المرتبطة بمجال المستحثات

0 163

أكَّدَ، وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد؛ أن قطاع الثقافة ليس شريكا أو طرفا في المشاريع المرتبطة بمجال الديناصورات والمستحثات، وذلك خلال رده على سؤال كتابي تقدم به نائب برلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، يتساءل من خلاله عن الدعم المعنوي والمادي الذي ستقدمه الوزارة لمتحف الديناصورات بإيمي نولان، على بعد 80 كلم من ورزازات.

وذكر بنسعيد أن مصالح قطاع الثقافة بجهة درعة تافيلالت لم تتلق أي دعوة أو استشارة في موضوع إنجاز المتحف، كما أنه لا يملك أي معطيات بشأن إحداثه أو تتبع مراحل إنجازه، مشيرا إلى أن الأطراف الموقعة على هذه الاتفاقية هي الملزمة بتنفيذ بنودها بما يخدم الصالح العام.

وأوضح الوزير، أن مجال الديناصورات والمستحثات يدخل ضمن اختصاصات مصلحة التراث الجيولوجي التابعة لوزارة الطاقة والمعادن، التي تعتبر مسؤولة عن هذا النوع من الكنوز الفريدة، والتي تهتم بالتراث الجيولوجي الوطني، من خلال عدة إجراءات وتدابير مؤسساتية وقانونية تهدف إلى صيانته وتثمينه والحفاظ عليه والترويج له وطنيا ودوليا، مضيفا أن المؤسسة الوطنية للمتاحف هي المسؤولة عن تدبير وتسيير الرصيد المتحفي الوطني.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.