الوزير محمد المهدي بنسعيد يتفقد مركز التخييم بطنجة في مستهل زيارات لتتبع مراحل البرنامج الوطني للتخييم

0 177

قام؛ وزير الشباب والثقافة والتواصل، السيد محمد المهدي بنسعيد، اليوم الثلاثاء 19 يوليوز الجاري، بزيارة تفقدية للمركز الوطني للتخييم بالغابة الدبلوماسية في ضواحي مدينة طنجة.

وتدخل هذه الزيارة، في إطار التتبع والمواكبة الميدانية لمراحل البرنامج الوطني للتخييم، الذي أعطيت انطلاقته يوم الجمعة الماضية، وكذا في إطار التواصل مع الفعاليات الجمعوية والشركاء المنخرطين في هذا البرنامج التخييمي.

وتوقف السيد بنسعيد، الذي كان مرفوقا في هذه الزيارة بكل من والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيد محمد امهيدية، والمدير الإقليمي للشباب والثقافة والتواصل، السيد عبد الواحد اعزيبو لمقراعي، على التطور الذي الكبير الذي شهده فضاء التخييم هذا الذي تشرف على تسييره وزارة الشباب والثقافة والتواصل، وهو ما من شأنه أن يسهم في تحسين ظروف استقبال الأطفال.

وأبرز المسؤول الحكومي، في تصريحات للصحافة بالمناسبة، أن “البرنامج الوطني للتخييم انطلق فعليا الأسبوع الماضي؛ واليوم نقوم بزيارات ميدانية لعدد من المخيمات للاطلاع على الإمكانات المتوفرة ومدى استفادة الأطفال المغاربة منها”، مبرزا أن “لجانا وطنية وجهوية ستقوم بزيارات تفقدية لمراكز التخييم طيلة مدة البرنامج للحرص على جودة الخدمات المقدمة ومراقبة عمل المؤطرين والجمعيات الشريكة”.

وأضاف السيد بنسعيد أن هذه الزيارة مكنت من التأكد من أن “العمل الذي تم القيام به جد مستحسن بشهادة الأطفال المستفيدين”، مشددا على أن “التحدى يتمثل في التحسين المتواصل لعملية التخييم وتمكين أكبر عدد من الأطفال من الاستفادة من هذا البرنامج”.

وشدد الوزير، على العمل المستمر من أجل تطوير العرض التخييمي ليشمل البرامج الترفيهية والتثقيفية المقترحة، مبرزا أنه سيتم فتح المعالم الأثرية والتاريخية بمختلف العمالات والأقاليم أمام الأطفال المستفيدين من البرنامج الوطني للتخييم.

بالمناسبة، تم استعراض أهداف البرنامج الوطني “عطلة للجميع” الذي يروم تقديم عرض تخييمي تربوي بخدمات تراعي التنوع والجودة، والرفع من عدد المستفيدين، وتسهيل الولوج إلى الخدمة التربوية في وجه طفولة المناطق البعيدة والمعزولة، وتطوير المقاربة التشاركية في تدبير البرنامج.

ويشمل البرنامج مجالات “المخيمات القارة للأطفال من 7 إلى 15 سنة”، و”ملتقيات اليافعين من 15 إلى 18 سنة”، و”أنشطة القرب للأطفال”، و”المقامات التربوية لليافعين”، و”جامعات الشباب بين 18 و 25 سنة” والتداريب التكوينية واللقاء الدراسية للشباب فوق 18 سنة.

كما تم استعراض شبكة مراكز التخييم القارة، والجهود المتواصلة لتطوير هذه الشبكة، من خلال فتح مراكز جديدة، وتوسيع نطاقها بتعاون مع الجماعات المحلية، وإحداث مراكز جهوية للتكوين التربوي.

ويشكل مخيم الغابة الدبلوماسية بضواحي طنجة، أحد مراكز التخييم من الجيل الجديد التابعة لوزارة الشباب والثقافة والتواصل على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، إضافة إلى مركز الاصطياف بأصيلة وأقواس برييش ومخيم أزلا بتطوان ومخيم عبد الكريم الخطابي بشفشاون ومخيم رأس الرمل بالعرائش، ومخيم أجدير والمركز التربوي روض المنزه بالحسيمة.

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.