الوزير محمد المهدي بنسعيد يختتم جولته بأرفود والريصاني ومولاي علي الشريف بزيارة مشاريع ثقافية وشبابية وتراثية

0 166

اطلع، وزير الشباب؛ الثقافة والتواصل؛ السيد محمد المهدي بنسعيد؛ على عدد من المعالم والمآثر التاريخية بإقليم الرشيدية رفقة السيد والي جهة درعة تافيلالت عامل إقليم الراشيدية، حيث زار ثلاث معالم تاريخية يعود بنائها لسنوات الثمانينات والتسعينيات من قبل فنان ألماني إسمه Hannsjörg Voth، ويتعلق الأمر على التوالي ب Escalier Céleste و Spirale d’Or و Cité d’Orien؛ وهي مجسمات فنية بالمنطقة يزورها عدد من السياح المغاربة والأجانب.

إلى ذلك، قام الوزير بنسعيد بزيارة تفقدية للموقع الأثري سجلماسة ، والذي يسرد حكاية ثاني مدينة بنيت بالغرب الإسلامي بعد القيروان، كانت لها أهمية استراتيجية اكتسبتها من موقعها الذي كان يربط القوافل التجارية العابرة بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء، في الفترة ما بين القرن الثامن والرابع عشر الميلادي، حيث من المنتظر أن يتم إعادة الاعتبار إليها وجعلها منطقة سياحية تعود بالنفع على المنطقة.

كما أشرف بنسعيد، كذلك على تدشين المركز الثقافي الريصاني والذي يضم عدد من المرافق الثقافية والتعليمية بالإضافة إلى قاعة عروض كبيرة ومكتبة، وسيشرع هذا المركز في تقديم خدماته لساكنة مدينة الريصاني ويسهم في التنشيط الثقافي للمدينة.

وفي ذات الصدد، زار الوزير بنسعيد  كذلك قصر الفيضة والذي يعد من المعالم التاريخية والأثرية لجهة درعة تافيلالت وإقليم الرشيدية بتراثه المعماري المتميز وتاريخيه الغني.

واختتم، ذات المسؤول الحكومي هذه الجولة بزيارة ضريح مولاي علي الشريف والذي يعد من أعرق وأجمل المآثر التاريخية بمنطقة تافيلالت.

الشيخ الوالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.