الوزير محمد المهدي بنسعيد يستعرض استراتيجية قطاع الشباب للتعريف بالتراث المغربي على مواقع التواصل الاجتماعي

0 127

قال، وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد إن استراتيجية قطاع الشباب في تدبير مجال النهوض بالشأن الشبابي والثقافي ببلادنا، خاصة في المجالات الترابية الأكثر احتياجا لذلك، كالعالم القروي، والمناطق النائية أو التي تعاني من الهشاشة، (الاستراتيجية) ترتكز على تفعيل مقتضيات البرنامج الحكومي والمضامين الواردة في تقرير النموذج التنموي.

وأضاف بنسعيد، أن تدخلات الوزارة في هذا المجال تتمثل في تجهيز وتأهيل دُور الشباب المغلقة، وفتحها في وجه الشباب للاستفادة من برامجها، وإحداث مؤسسات في إطار شراكة مع مراعاة العدالة المجالية في توزيعها، وكذا تجويد خدمات وعروض دور الشباب، وبلورة منظومة جديدة في تدبيرها، بالإضافة إلى دعم وتنفيذ المبادرات من أجل تمكين الشباب، من خلال تنزيل برامج تهدف إلى مواكبة المبادرات الشبابية لتعزيز الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب.

وفي المجال التراثي، ذكر الوزير أن الوزارة عملت على توسيع شبكة المهرجانات التراثية التي تستهدف تثمين التراث الثقافي بعدد من المناطق، والتعريف والتحسيس بأهمية التراث الثقافي، لتشجيع المغاربة والأجانب على زيارة المعالم التاريخية والمواقع الأركيولوجية، من خلال العديد من المبادرات أبرزها إحياء شهر التراث، في الفترة الممتدة من 18 أبريل إلى 18 ماي، والذي تم هذه السنة استثنائيا تمديد آجال الأنشطة المنظمة في إطاره، بحيث أنها ستمتد لشهرين كاملين بمختلف مناطق المغرب وجهاته بحيث كانت الاستفادة منه كبيرة لا من ناحية العدد أو الجودة.

وأكد بنسعيد، أن الوزارة ستقوم خلال الأسابيع القليلة القادمة بتنظيم يوم دراسي وتكويني لفائدة ألف شاب وشابة بمختلف مناطق المغرب، وذلك بمركز بوزنيقة وثلاثين من دور الشباب، ويستهدف التكوين في مجال التراث بحيث سيكون الهدف من هذا اليوم الدراسي والتكويني، هو التثمين والترويج للتراث أمام هذه الفئة النشيطة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحسيسها بأهمية محاربة الأخبار الزائفة في هاته الأمور خاصة بالمنصات الافتراضية التشاركية.

وكشف المسؤول الحكومي، كذلك، عن قيام الوزارة بخلق شراكات مع هذه المنصات الافتراضية التشاركية، من أجل محاربة الأخبار الزائفة عموما وسيتم الإعلان عن ذلك قريبا، إضافة إلى ذلك يتم العمل في هذه الأثناء على صياغة استراتيجية للتعريف بالتراث المغربي على مواقع التواصل الاجتماعي عبر وضع خطة تواصلية تنخرط فيها الصحافة الوطنية، الصحفيون المغاربة المشتغلون بالصحافة الدولية، المؤثرون والشباب والشابات المغاربة الذين سيتم تكوين ألف منهم سنويا.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.