الوزير ميراوي يقدم في اجتماع مشترك بالبرلمان التزامات الحكومة لوقف الاحتقان في أوساط كليات الطب والصيدلة

0 181

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف ميراوي، أن المجهودات الرامية إلى تجويد العرض التكويني في مجالات الطب والصيدلة وطب الأسنان تأتي في إطار الإسهام في تنزيل الورش الملكي المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، الذي يهدف إلى النهوض بالمنظومة الصحية الوطنية وتعزيزها بالموارد البشرية اللازمة.

وأوضح السيد الوزير في عرضه المقدم يومه الأربعاء 10 يوليوز 2024، بمجلس النواب، خلال الاجتماع المشترك بين لجنة القطاعات الاجتماعية، ولجنة التعليم والثقافة والاتصال بحضور كل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ووزير الصحة والحماية الاجتماعية، والمخصص لمناقشة موضوع “الاحتقان في أوساط كليات الطب والصيدلة”، (أوضح) أن الإصلاح هو ورش يهم الجميع ويجب أن يتعاون بشأنه الوزراء والنواب لأنهم جميعاً لن يظلوا في مناصبهم، ولأن هذا الإصلاح يؤسس للأجيال القادمة.

وذكر السيد الوزير بالاتفاقية الإطار التي تم توقيعها في 25 يوليوز 2024، بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ووزارة الصحة والحماية الاجتماعية، ووزارة الاقتصاد والمالية، وتتعلق بالرفع من عدد مهنيي قطاع الصحة في أفق سنة 2030، مقدما بعض المعطيات حول الاتفاقية وأهدافها والتزامات الأطراف الموقعة عليها.

وحول تفاعل الحكومة مع الوضعية الراهنة، أكد الوزير بأنه قد تم عقد أربعة عشر (14) اجتماعا مع ممثلي طلبة الكليات المعنية على الصعيد الوطني بمشاركة ممثلين عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ووزارة الصحة والحماية الاجتماعية وعمداء كليات الطب والصيدلة، من أجل إخبار الطلبة بوضعية تقدم ورش إصلاح الدراسات الطبية والصيدلانية وطب الأسنان، والاطلاع على الطلبات المعبر عنها من طرف الطلبة ورصده؛ مع تقديم التوضيحات الضرورية وتسجيل وجهات نظر الأطراف المتحاورة.

كما تم خلال ذات الاجتماعات، يفيد الوزير، اقتراح مجموعة من الحلول الواقعية من أجل الاستجابة لمطالب الطلبة وتخويلهم مهلة للتشاور مع الإبقاء على الحوار مفتوحاً وإشراك مكثف للسيدات والسادة العمداء.

وأوضح الوزير أنه على ضوء تلك الاجتماعات، تمت برمجة الامتحانات وتنظيمها كما يلي: الدورة الربيعية ابتداء من يوم 26 يونيو 2024، والدورة الاستدراكية للدورة الربيعية قبل متم شهر يوليوز 2024، والدورة الاستدراكية للدورة الخريفية في شتنبر 2024.

واستعرض الوزير النقاط التي التزمت بها الحكومة بشرط اجتياز الامتحانات واستعادة السير العادي للكليات، منها إعادة البت في العقوبات التأديبية؛ وتعديل بيان النقط وتعويض نقطة الصفر بالنقطة المحصل عليها خلال الدورة الاستدراكية للفصل الأول، بالإضافة إلى إمكانية استكمال التكوين بعد النجاح في الامتحانات مع برمجة التداريب الاستشفائية من أجل استدراك الفترات التي تمت مقاطعتها انطلاقا من الموسم الجامعي المقبل، مع الحرص على استكمال جميع التداريب بغلافها الزمني الكامل.


خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.