الوزير يونس السكوري يقترح تشجيع الإبتكار للإستجابة لاحتياجات التنمية المستدامة 

0 118

اقترح؛ وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، يونس السكوري، تشجيع الابتكار للاستجابة لاحتياجات التنمية المستدامة.

السكوري، الذي كان يتحدث خلال الجلسة الافتتاحية الرسمية للنسخة الرابعة من المؤتمر الدولي للأنظمة الذكية المتقدمة من أجل التنمية المستدامة (AI2SD’2022)، المنعقدة يوم الثلاثاء 24 ماي الجاري؛ أوضح قائلا “إننا في حاجة إلى سياسات تشجع الابتكار لتحفيز الطلبة والشباب على إجراء أبحاث تفيد بيئتهم (…)، وتستجيب لاحتياجات التنمية المستدامة”.

كما استعرض السكوري، خلال هذه التظاهرة التي نظمتها تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، جامعة محمد الخامس، من خلال المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن، العلاقة الوثيقة بين الأنظمة الذكية والتنمية المستدامة، مشددا، في هذا السياق، على أهمية الابتكار، الذي يروم تحقيق رفاهية السكان والمجتمعات والاقتصادات، من خلال خلق الثروة والوظائف القادرة على تلبية احتياجات السوق، مضيفا أن الابتكار يتطلب ضبط التطورات التكنولوجية، خاصة الأنظمة الذكية المتقدمة والذكاء الاصطناعي.

وتميزت الجلسة الافتتاحية لهذه التظاهرة، التي انعقدت بحضور وزراء وشخصيات مغربية وأجنبية من الأوساط الدبلوماسية والأكاديمية وريادة الأعمال، بتوقيع العديد من اتفاقيات الشراكة بين المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن وبعض المقاولات.

ويتعلق الأمر باتفاقية أولى مع الجمعية المغربية للصحة الرقمية وجمعية الكفاءات الدولية المغربية، وأخرى مع الجمعية المغربية للصحة الرقمية وشركة Pro Cura Medici – Management Medical GmbH.

كما وقعت المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن اتفاقية مع الجمعية المغربية للصحة الرقمية، وشركة PharmaTrace، وكذا اتفاقية مع شركة Kenz ومع مجموعة شمال إفريقيا لتنمية الكفاءات.

وشهدت الدورة أيضا منح جوائز لأفضل المشاريع الابتكارية التي أنجزها مجموعة من الشباب؛ علاوة على تنظيم معرض فني تحت شعار “لقاء بين الفن والعلم”.

وتتمحور أشغال هذه التظاهرة، التي ستتواصل إلى غاية 30 ماي الجاري، حول عدة محاور منها “إسهام الابتكار التكنولوجي في التنمية المستدامة”، و”أهمية الطاقات المتجددة في حماية البيئة”، و”تطبيقات التقنيات الخضراء في الصحة والبناء”.

إبراهيم الصبار 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.