الوصول إلى المعلومات ومحاربة الفساد يتصدران افتتاحيات الصحف .

0 277

اهتمت افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الخميس 4 أبريل، بمواضيع راهنة، أبرزها محاربة الفساد، والوصول إلى المعلومات.

وهكذا، تطرقت جريدة (أوجوردوي لو ماروك) إلى اعتراف شركة “فريزينيوس” المتخصصة في خدمات الرعاية الطبية بدفع مبالغ بقيمة 231 مليون دولار كرشاوى لمسؤولين ب17 بلدا، متأسفة عن عدم إصدار المغرب لأي رد فعل تجاه هذه القضية. وأكد صاحب الافتتاحية أنه “لا وجود لأي رد فعل، أو تعليق أو حتى بلاغ رسمي، رغم أن هذه القضية الخطيرة، تشكل فرصة مثالية للمغرب لإثبات وتأكيد انخراطه الثابت في مكافحة الفساد”.

وأضاف أن “اختيار سياسة الصمت” لا يعد، في وضع مماثل، أفضل وسيلة للدفاع عن النفس، مشيرا إلى أنه إذا كان من الصعب اتخاذ قرار أو عقوبة في هذه المرحلة المبكرة، فإن أقل ما كان يتوجب القيام به، على سبيل المثال، هو الإعلان الرسمي عن إحاطة الدولة علما بهذه الحقائق وشروعها في إجراء تحقيق.

ومن جهتها، كتبت يومية (ليكونوميست) أن رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، وشقيقتها الصغرى لجنة الحق في الحصول على المعلومات، مدعوان إلى إيلاء اهتمام كبير لمجالين جديدين، موضحة أنه إذا كانت حماية المعطيات تحظى بالأولوية، فإن الأمر ليس كذلك بالنسبة إلى الوصول إلى المعلومات، التي تدخل في إطار أحد الالتزامات الدولية القديمة.