الوضع المتردي لقطاع الصحة بإقليم سطات يثير مخاوف الفريق النيابي للبام

0 258

عرَّت جائحة “كوفيد 19” عن نقاط الضعف الهيكلية التي تعاني منها المنظومة الصحية ببلادنا، والمتمثلة أساسا في ضعف الموارد البشرية وضعف تمويل نظام الصحة بالإضافة إلى مشكل الحكامة، حيث أثارت منظمة الصحة العالمية منذ عقود إلى نقاط الضعف هذه والتي كان لها تأثير سلبي على استجابة المنظومة الصحية لأزمة فيروس كورونا المستجد.

وأثرت هذه المشاكل البنيوية بشكل كبير على عدد كبير من المستشفيات العمومية بالمملكة، وهو ما أثار مخاوف محمد غياث، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، ودفعه إلى توجيه سؤال كتابي إلى وزير الصحة حول الوضعية المتردية لقطاع الصحة بإقليم سطات، مؤكدا (الفريق) على ضرورة أخذ الإجراءات اللازمة من أجل النهوض بقطاع الصحة بالإقليم.
وأكد غياث، في ذات المراسلة، أن ساكنة إقليم سطات تعاني من صعوبة كبيرة في الولوج والاستفادة من الخدمات الصحية، فبالإضافة إلى الخصاص المهول في الموارد البشرية هناك خصاص كبير في بنيات الاستقبال الصحية والمعدات الطبية الأساسية اللازمة.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...