الوفا يطالب الحكومة بمعالجة الاختلالات والنواقص بمؤسسات التعليم الخصوصي بمراكش

0 147

وجه؛ عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، عبد الرحمان الوفا؛ سؤالا كتابيا؛ إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول الاختلالات والنواقص التي تعرفها مؤسسات التعليم الخصوصي بمراكش، داعيا لتمكين شغيلة هذا القطاع من ظروف ملائمة مستحقة لوظيفتهم التربوية والادارية.

وأكد الوفا، في ذات المراسلة، أن عددا من المؤسسات التعليمية الخصوصية بمراكش تعرف مجموعة من الاختلالات والنواقص، والتي استفحلت نتيجة الغياب الشبه تام للمراقبة وتقييم الأداء التربوي والإداري، ولعل حالات الإغلاق التي قامت بها السلطات العمومية بمدينة مراكش لبعض المؤسسات بعد ظهور بؤر وبائية بها، كشفت عن وجود حالات الاكتظاظ داخل مجموعة من المؤسسات، والتي يتجاوز العدد الذي أقرته الوزارة والمحدد في 17 تلميذا لتفعيل الاجراءات الاحترازية ضد جائحة كوفيد.

وذكر المستشار البرلماني أن التعليم الخصوصي شريك أساسي للدولة في العرض التربوي ويلعب دورا مهما في تعزيز المنظومة التربوية، غير أن شغيلة التعليم الخصوصي بمراكش، مدرسون، إداريون، سائقون، حراس أو أعوان نظافة، مهضومة الحقوق بدءا بالرواتب الهزيلة، والتي لا تلبي في مجملها أدنى شروط العيش الكريم في ظل الغلاء المتزايد والمستمر للمعيشة.

وقال الوفا “شغيلة هذا القطاع محرومة من الضمان الاجتماعي، وحتى أولئك الذين يحضون بفرصة في الحصول على الضمان الاجتماعي، فإن ما يتم التصريح به هو 4 ساعات عمل في يوم و18 يوم عمل في الشهر”، مضيفا “هذا طبعا لا يمثل الواقع، إذ أن عدد ساعات العمل اليومية أكثر وعدد أيام العمل أكبر، وهي ظروف كلها طوقت الشغيلة بالإرهاق البدني والذهني والنفسي”. 

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.