اليوم العالمي للتلفزيون ..المنظمة الديمقراطية لـ”دار البريهي” ترفع الشارة الحمراء وتندد بأوضاع العاملين بالقطاع

0 290

تزامنا مع اليوم العالمي للتلفزيون، قررت المنظمة الديمقراطية للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، يوم أمس الأربعاء 24 نونبر 2020، رفع الشارة الحمراء في جميع القنوات و الإذاعات الجهوية الممثلة في ربوع المملكة تنديدا بالأوضاع الاجتماعية والمهنية التي يعيشها العاملين بالقطاع.

وفي تصريح للكاتب الوطني وعضو المكتب التنفيذي أمين الحميدي، أوضح أن قرار حمل الشارة جاء باتفاق المكتب الوطني وجميع مكاتب المنظمة الموزعة في الاقاليم والجهات لعدم تجاوب الشركة لمطالب الشغيلة والتي تتمثل في تفعيل الحوار داخل المؤسسة، وكذا الحوارات الاجتماعية السابقة والاخيرة، بالإضافة الى المطالب المستعجلة كمنحة الأخطار المهنية، وتماطل الإدارة في تفعيل مجموعة من القرارات التي صادق عليها المجلس الاداري.

وأكد الكاتب الوطني للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، تجاهل المشغل لكل مراسلات المكتب ولدت احتقاناً كبيراً وسط المستخدمين مركزياً و جهوياً مما انعكس سلبيا على المردودية، وخصوصا بعد اقصاء القطاع من الحوار الاجتماعي وغياب الحوار القطاعي .

واعتبر الحميدي أنه من المطالب الملحة والمستعجلة هي منحة الأخطار المهنية بحكم أنهم يشتغلون وسط الاشعاعات، ظف الى ذلك تماطل الادارة في التعامل مع مجموعة من الملفات التي تخص الأوضاع الادارية، إذ لم تصفى ملفات تعود لحقبة الاذاعة والتلفزة كملف احتساب الخدمات السابقة سواء للمنقولين أو أصحاب الكاشي صالير .

ومما سبق ذكره، دعا الحميدي الرئيس المدير العام والوزير الوصي على القطاع إلى الاهتمام بالموارد البشرية وإنصافها ورد الاعتبار لها، وخصوصا فئة التقنيين والصحفيين الذين قدموا التضحيات وتعرضوا للإصابات بفيروس كورونا و لم يشملهم الحجر الصحي بمراجعة الأجور وتفعيل توصيف المهن والاتفاقية الجماعية التي وقعت مع النقابات في مناسبتين 2011 و 2014 و لم ترى النور إلى يومنا هذا.

وفي الأخير، أكد الحميدي أنه إذا استمر الوضع على حاله ولم تستجب ادارة الشركة للمطالب السابق ذكرها، ستستمر المنظمة في نضالها وتتجه إلى التصعيد أكثر إلى أن تتم الاستجابة لمطالبها المشروعة.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...