ال ODT تدعو الى تخفيف قيود حالة الطوارئ الصحية والعناية بالمدن والقرى

0 294

دعت المنظمة الديمقراطية للشغل الحكومة إلى تخفيف قيود حالة الطوارئ الصحية والعناية بالمدن والقرى والفئات الاجتماعية المتضررة، وتسريع وثيرة معالجة الملفات الاجتماعية والمطلبية ذات الأولوية التي لاتزال عالقة .
وأكدت المنظمة، في بلاغ لها، أن حالة الطوارئ الصحية بالمغرب خلفت آثارا اجتماعية كبيرة وحقائق صادمة عجزت الحكومة عن التصدي لها، واستيعاب خطورة الأزمة على الاستقرار الاجتماعي، وتحديد أنجع السبل والإجراءات السياسية المناسبة لتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي بالموازاة مع ضمان الامن الصحي.

وزادت، أن استمرار حالة الطوارئ بقيودها الحالية والتنصل الحكومي من عدد من الالتزامات الاجتماعية والإنسانية، التي ظلت مجرد شعارات كبرى وتصريحات الجلسات الشهرية لرئيس الحكومة تحت قبة البرلمان، دون أن تلقى ترجمتها الفعلية على أرض الواقع، قد يؤدي إلى اضطرابات اجتماعية تتحمل فيها الحكومة المسؤولية الكاملة.

لعدم ربطها لتدابير الوقاية والسلامة الصحية بتدابير السياسة العامة، على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، للتقليل من التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لهذه الجائحة وتسريع وتيرة الانتعاش الاقتصادي لتفادي الهزات الاجتماعية المحتملة.
وأوضحت المنظمة، أن التمديد المتكرر لحالة الطوارئ الصحية والإغلاق في الساعة الثامنة مساء وإغلاق الأعمال التجارية وفرض قيود السفر، التي تعطل النشاط الاقتصادي الاعتيادي والحركة التجارية والحياة اليومية العامة في جميع المدن، له آثار اجتماعية واقتصادية خطيرة مصحوبة باضطرابات اجتماعية واقتصادية واسعة النطاق تعاني منها ملايين الأسر المغربية الفقيرة والمتوسطة، وتخلف عواقب وخيمة على وضعهم المتهالك أصلا، مبرزة أن الفئات الضعيفة في المجتمع باتت عرضة للتأثر بشكل كبير من تداعيات الجائحة بالمقارنة مع الفئات الميسورة.

وأضاف ذات البلاغ، أن الحكومة بنهجها لهذه السياسة الارتجالية الترقيعية تدفع بالوضع الاجتماعي والاقتصادي إلى حافة الانهيار، في ظل الهشاشة الاجتماعية واحتدام التفاوتات الطبقية واستفحال الإقصاء الاجتماعي، وقد يؤدي إلى اهتزازات اجتماعية بسبب تنصل الحكومة من التزاماتها في تقديم البديل الاجتماعي، أمام انكماش اقتصادي وتراجع مستوى الدخل ووضع المزيد من الناس في حالة اليأس وانعدام الأمن الغذائي، مؤكدا أن مواقف المجتمع المغربي، طيلة هذه الفترة الاستثنائية، اتسمت بالوعي والتحلي بالصبر والحس الوطني والقدرة على الصمود في مواجهة قيود حالة الطوارئ.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...