ال”ODT” تعلن رفضها القاطع لاتفاق الحوار الاجتماعي..وتدعو الطبقة للمشاركة بكثافة في مسيرة فاتح ماي

0 449

بمناسبة ذكرى فاتح ماي، وجهت المنظمة الديمقراطية للشغل نداء للطبقة العاملة لمشاركتها يوم الأربعاء فاتح ماي 2019، في المهرجان الخطابي والمسيرة العمالية التي تنظمها المنظمة الديمقراطية للشغل من أجل التعبير عن مواقف الطبقة العمالية من السياسة المدمرة والتفقيرية للحكومة، ورفضها لاتفاق الحوار الاجتماعي الذي تم توقيعه بين الحكومة والمركزيات النقابية.
وأعلنت المنظمة في ندائها الذي اختارت له هذه السنة شعار : ” كفاكم عبثا بالشأن العام والمجتمع، سئمنا من سياساتكم المدمرة والتفقيرية “، عن رفضها القاطع أمام الرأي العام الوطني والدولي للاتفاق والعرض الحكومي الهزيل، بعد ثماني سنوات من تجميد الأجور والاقتطاعات لفائدة الصندوق المغربي للتقاعد وارتفاع الأسعار، وإخضاع الزيادة في الحد الأدنى للقطاع الخاص لشرط تخفيض الضريبة والتحملات الاجتماعية على الباترونا والموافقة على القانون التنظيمي للإضراب، وحرمان مرة أخرة المتقاعدين من أية زيادة في معاش التقاعد.
ووصفت المنظمة الاتفاق بين الحكومة والمركزيات النقابية ب”الاتفاق البئيس” معدله زيادة 100 درهم في السنة، التي لا يمكن أن تستجيب للحد الأدنى من المطالب والانتظارات للشغيلة المغربية بالقطاعين العام والخاص ولفئة المتقاعدين والمتقاعدات وذوي حقوقهم.
وطالبت المنظمة في هذا العيد الأممي بضرورة الرفع من أجور الموظفين والمستخدمين بالمؤسسات العمومية ب 600 درهم لجميع السلاليم والزيادة في معاشات التقاعد بنفس القيمة الأجرية بأثر رجعي من سنة 2018.
كما تعتبر المنظمة الديمقراطية للشغل في ذات النداء بأن تحقيق تحديات التنمية المستدامة والخروج من الأزمة الخانقة والمتعددة الأبعاد، بحاجة ماسّة إلى عقد اجتماعي حقيقي جديد، يهدف إلى توفير فرص العمل التي تؤمّن العيش الكريم للمواطنين، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة والكرامة الانسانية ووقف الفوارق الطبقية والاجتماعية .
بالإضافة إلى ذلك دعت المنظمة إلى مراجعة السياسات الاقتصادية والاجتماعية وإصلاح نظمها وتحقيق استقلالية القرار الاقتصادي بعيدا عن املاءات المؤسسات المالية الدولية والبنك الدولي، وتفعيل النظام الجهوي وتمويله.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...