انتخابات الغرف بآسفي.. عبد الصمد الهردي يطمح للنهوض بالتنمية والتجهيزات الاجتماعية بالعالم القروي

0 149

قال عبد الصمد الهردي، ممثل حزب الأصالة والمعاصرة في انتخابات أعضاء غرفة الفلاحة لجهة مراكش آسفي، إن قطاع الفلاحة يعد من القطاعات الاستراتيجية ببلادنا، حيث يساهم بحوالي 20 في المائة من الناتج الداخلي الخام ويشغل أزيد من 40 في المائة من اليد العاملة النشيطة، مبرزا أن الفلاحة تشكل مصدر الدخل الأساسي لما يقارب 85 في المائة من ساكنة العالم القروي، إذ يعيش على هذا القطاع حوالي 1.5 مليون فلاح.

وأضاف الهردي، في حديث لبوابة “بام.ما”، أن “البرنامج الانتخابي الذي قدمه حزب الأصالة والمعاصرة يتمحور حول *ميثاق فلاحي وقروي جديد، انفتاح متحكم فيه*، إذ يولي تصور الحزب أهمية كبيرة لانفتاح وتحرر القطاع من خلال تدبير يراعي التدرج وتأطير المخاطر المترتبة عن زعزعة الاستقرار، من خلال انتقال تدريجي وحازم نحو اقتصاد قوي متنوع وفلاحة تعددية”.

ويقوم هذا التصور، حسب ذات المتحدث، على مبادئ أساسية يمكن تلخيصها في إعادة تأهيل الموارد البشرية والنهوض بالتنمية والتجهيزات الاجتماعية في العالم القروي، والتعرف على البعد متعدد الوظائف للفلاحة والإمكانيات القروية، وكذا الإدارة الاستباقية للموارد الطبيعية (التكامل بين التنمية والبيئة)، والتصاعدية والقوة على التكيف مع المتغيرات وتعبئة الإمكانيات وتحمل جميع الفاعلين لمسؤولياتهم، بالإضافة إلى تنويع الأنشطة الاقتصادية والاستراتيجيات والسياسات الفلاحية.

واسترسل ممثل “البام” في استحقاقات الغرف المهنية قائلا، “إن نسبة النمو ترتبط في المغرب ارتباطا وثيقا بالإنتاج الفلاحي، لذا نقترح أن تضطلع غرفة الفلاحة بادوار طلائعية جديدة، خصوصا في مجال تحديث منظومة الفلاحة بتطوير هياكل التشغيل والتخصصات، ومن خلال تحصيل أرباح الإنتاج، ولكن أيضا من خلال إيلاء أهمية كبيرة للجودة، من أجل تلبية احتياجات التوزيع والمستهلكين وأسواق التصدير، كما يمكنه أن يحظى بدعم قوي من قبل الدولة ونظام الإئتمان والمنظمات المهنية”.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...