انتخاب السيد عبد الله شكري أمينا عاما محليا للبام بجماعة امزفرون- إقليم وزان

0 410

استكمالا ومواصلة للاستراتيجية التنظيمية الملحوظة التي يعرفها حزب الأصالة والمعاصرة بكل الجماعات الترابية التابعة لإقليم وزان، انعقدت أول أمس الاثنين 12 يوليوز الجاري، أشغال الجمع التأسيسي للأمانة المحلية للحزب بجماعة امزفرون، تحت الإشراف الفعلي لعضو اللجنة الوطنية للانتخابات، السيد العربي المحرشي، وبحضور السادة: نور الدين بنعلي، هشام بحور، وعبد السلام غازي، وعدد من مناضلي الحزب وساكنة الجماعة.

وفي كلمة له بالمناسبة، وجه المحرشي عبارات التحية والتقدير لكل الحضور وعبره إلى كل ساكنة امزفرون، مثمنا العمل الذي قام به المناضل عبد الله شكري على رأس المجلس الجماعي لامزفرون بمعية باقي المنتخبين، بحيث أن هذا الأخير ظل دائما في ارتباط وثيق بالمنطقة، رجل خدوم وجد متفاني في عمله، وكان بمثابة “السفير” المترافع عن الساكنة في كل المحطات.

وذكر المحرشي أن المنطقة تعيش عددا من الإكراهات، التي عمل المجلس الإقليمي لوزان على معالجتها وإيجاد الحلول لها وفق الإمكانات المتاحة، كما بادر المجلس إلى تنزيل عدة مشاريع تنموية مع التأكيد على توفير الخدمات الأساسية للساكنة (الماء الشروب، الكهرباء، البنية التحتية، الخدمات الصحية، النقل المدرسي …).

واعتبر المحرشي أن ما تم القيام به في هذا الإطار يحتاج إلى تطوير وإلى المزيد من أشكال التدخل، لـأن هاته المنطقة الطيبة تحتاج مشاريع تنموية تحرك الدورة الاقتصادية وتتجاوب مع متطلبات الساكنة.

وأكد المتحدث على ضرورة إيلاء عناية أكبر للشباب، فهم السواعد التي ستسهم في البناء التنموي بالمنطقة، عناية يجب أن تتجه بالأساس إلى توفير فرص الشغل وتمكينهم من مشاريع مدرة للدخل.

وفي سياق متصل، ذكر المحرشي أن المجلس الإقليمي لوزان، وطيلة الولاية الانتدابية، قام بإنجاز ما لم يستطع أي حزب آخر إنجازه بالمنطقة من حيث المشاريع التنموية والبنيوية، وهو عمل شمل كل الجماعات الترابية بالإقليم.

بالمقابل، أكد القيادي في صفوف البام على أهمية العمل الجماعي لاستكمال العمل المنجز، مع مواصلة الاشتغال في إطار من الروح الجماعية للرقي بجماعة امزفرون، مشددا على دعم السيد عبد الله شكري وكل المستشارين الجماعيين الذين يترشحون باسم البام.

ولم يفت المحرشي الإشارة في الأخير إلى حزب الأصالة والمعاصرة يشهد دينامية قوية على عدة أصعدة، والاستقطاب مستمر في صفوفه سواء بالنسبة لمن سبق لهم دخول غمار السياسة ومارسوا النضال من صفوف الأحزاب، أو بالنسبة لآخرين يخوضون التجربة لأول مرة .

وأضاف بالقول: “البام استطاع اليوم تغطية 86 دائرة من أصل 92، فالرهان هو الوصول إلى رئاسة الحكومة، من أجل تنزيل العديد من المبادرات وطنيا، وإقليميا وأن نعالج المشاكل التي لم نصل إلى حلها ونحن في موقع المعارضة”.

بعد ذلك، انتقل الحضور إلى الجانب التنظيمي من أشغال الجمع العام التأسيسي، حيث انتخب السيد عبد الله شكري، أمينا محليا لحزب الأصالة والمعاصرة بامزفرون، إلى جانب مكتب يضم السادة: محمد جبرون -نائب الأمين المحلي-، اسماعيل احليلو -مقررا-، محمد لهميك -نائبه-، عبد المالك زكلاط -أمين المال-، سلام فتوحي -نائبه-.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...