اهتمامات افتتاحيات الصحف الأسبوعية

0 184

شكل تعيين صاحب الجلالة الملك محمد السادس للسيد شكيب بنموسى على رأس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، والهجرة لكندا وبحث المندوبية السامية للتخطيط حول المقاولات، أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام افتتاحيات الصحف الأسبوعية.

وكتبت أسبوعية (لوتون) أنه بعد تعيينه من طرف جلالة الملك على رأس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، فإن شكيب بنموسى أصبح منخرطا أكثر من أي وقت مضى في الشأن العام، موضحة أن هذا التشريف الذي حظي به يتناسب مع قدراته وكفاءاته. وذكرت الأسبوعية بأن شكيب بنموسى، الذي اشتغل سابقا بوزارة الداخلية وتقلد أيضا مسؤوليات بالسلك الدبلوماسي، يدرك جيدا حجم التحديات التي تنتظره.

من جهتها، تساءلت “تيل كيل” لماذا يرحلون؟ في إشارة إلى أرباب المقاولات والأطر العليا من أطباء ومهندسين وغيرهم..، الذين يقررون خوض مغامرة الهجرة إلى كندا. وشدد كاتب الافتتاحية أن هؤلاء الأطر يقبلون بوظائف لا تلائم مؤهلاتهم ويتقاضون أجورا أقل، مبرزا أنهم يعزون قرار الهجرة للخوف، سواء تعلق الأمر بالخوف على أطفالهم، أو الخوف من الظلم أو الخوف من غياب الحماية الاجتماعية..

وبالعودة للبحث الذي أجرته المندوبية السامية للتخطيط حول المقاولات، اعتبرت “لا في إيكو” أن المقاولات تعاني من بيئة مؤسساتية ملزمة، لاسيما ما يتعلق بالشق الضريبي، بما في ذلك العلاقات مع إدارة الضرائب. واعتبر كاتب الافتتاحية أن نتائج هذا البحث أتت مناقضة لمعطيات البنك الدولي حول مؤشر ممارسة الأعمال، التي كشفت عن تطورات إيجابية وجد مشجعة لمناخ ممارسة الأعمال بالمغرب، مبرزا أن معطيات البنك الدولي والمندوبية السامية للتخطيط تعكس حقيقة وواقع المغرب واقتصاده الذي يسير بسرعتين مختلفتين أو أكثر.

وعلاقة بذات الموضوع ، اعتبرت أسبوعية “ماروك إيبدو” أن الأبناك والمقاولات الصغرى والمتوسطة في حاجة إلى عقد جديد من الثقة. وأبرز كاتب الافتتاحية أن نتائج البحث كشفت أن 58 في المائة من أرباب المقاولات أبدوا عدم رضاهم عن خدمات البنوك، مشيرا إلى أن المؤسسات المالية مطالبة بمزيد من المخاطرة إن هي أرادت حقا دعم المقاولات.

وارتباطا بنفس الملف، كشفت “شالانج” أن المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة تشكل 93 في المائة من النسيج المقاولاتي الوطني، لافتة إلى أن أغلب هذه المقاولات تعاني من صعوبات. وسجلت الأسبوعية أن مئات المقاولات تجبر على إعلان إفلاسها، وأن طول آجال الأداء يشكل السبب الرئيسي لضعف المقاولات.