اهتمام إعلامي واسع بتأسيس المنتدى البرلماني أفريقيا – أمريكا اللاتينية “أفرولاك”

0 246

شكل موضوع تأسيس المنتدى البرلماني أفريقيا – أمريكا اللاتينية “أفرولاك”، الذي أعلن عن تأسيسه على هامش أشغال ندوة دولية حول “البرلمانات ورهان الأمن الغذائي، نظمها مجلس المستشارين ورابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة لها بأفريقيا والعالم العربي، (شكل) موضوع اهتمام الصحافة الوطنية، حيث أجمعت جلها على أن تأسيس هذا المنتدى من شأنه أن يشكل فضاء للحوار التفاعلي البناء وأرضية لالتقائية العمل البرلماني.

وهكذا كتبت وكالة المغرب العربي للأنباء أن هذا المنتدى، والذي وهو عبارة عن شبكة بين جهوية مستقلة للبرلمانات الوطنية في أفريكا وأمريكا اللاتينية، سيشكل آلية للترافع وإسماع صوت شعوب القارتين بشأن قضايا السلم والعدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة والعدالة المناخية والحكامة الديمقراطية العالمية وسيادة القانون وحماية الإنسان.

وأضافت ذات الوكالة، أنه وحسب الميثاق التأسيسي، الذي وقعه رئيسا مجلسي البرلمان المغربي ورؤساء برلمانات عموم أفريقيا وأمريكا اللاتينية والكاراييب، والاتحاد البرلماني الأفريقي وأمريكا الوسطى والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، أن يشكل أرضية لتنمية الحوار البرلماني جنوب جنوب بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك وتنمية المشاركة البرلمانية في منظومة الأمم المتحدة وتقاسم التجارب والخبرات وتعزيز التعاون جنوب جنوب.

من جهته، أولى الموقع الالكتروني “العمق المغربي” اهتماما بتأسيس المنتدى البرلماني أفريقيا – أمريكا اللاتينية، الذي أعلن عن تأسيسه رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش، وأكد أن هذا المنتدى يسعى إلى أن يكون فضاء للحوار التفاعلي البناء وأرضية لالتقائية العمل البرلماني في أفق تيسير الاندماج الجهوي وتعزيز التعاون جنوب- جنوب.
وأورد الموقع، أن المنتدى يتطلع، بحسب الميثاق التأسيسي، إلى تحقيق تنمية الحوار البرلماني جنوب-جنوب بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتنمية المشاركة البرلمانية في منظومة الأمم المتحدة، وتقاسم التجارب والخبرات وتعزيز التعاون جنوب جنوب.

أما الصحيفة الالكترونية “شوف تي في”، فأكدت أن حكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين ورئيس رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة لها في إفريقيا والعالم العربي أعلن، رسميا، عن تأسيس المنتدى البرلماني الإفريقي الأمريكو-لاتيني، وهو المنتدى الذي يجمع برلمان إفريقيا وأمريكا اللاتينية، استحضارا للقواسم المشتركة واعتبارا للتحديات المتنامية التي يعرفها شعوب القارتين، حيث تم التوقيع على الوثيقة التأسيسية كل من الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، وحكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين، ورئيس برلمان عموم إفريقيا، ورئيس برلمان أمريكا اللاتينية والكاراييب، ورئيس الاتحاد البرلماني الإفريقي، ورئيس برلمان أمريكا الوسطى، ورئيس برلمان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيدياو”، ورئيس برلمان دول الأنديز.

الموقع الالكتروني “حدث كم” أبرز أنه بعد مخاض طويل استغرق ما يقرب من أربع سنوات، أُعلن بمجلس المستشارين، عن ميلاد المنتدى البرلماني الإفريقي الأمريكو لاتيني “أفرولاك”، الذي سيُشكل جسرا للربط بين القارتين الأفريقية واللاتينية، وفضاء لترسيخ مؤسسات الحوار وبرامج التعاون جنوب-جنوب، والترافع المشترك الكفيل بالتخفيف من الآثار السلبية لعدم الاندماج على كافة الأصعدة.

وأوردت الصحيفة كلمة للسيد حكيم بن شماش أكد من خلالها أن المنتدى جاء ثمرة أربع سنوات من العمل المتواصل والمشاورات والنقاشات والاتصالات المكثفة مع مسؤولي مختلف الهيئات البرلمانية على امتداد القارة الأفريقية وأمريكا اللاتينية والعالم العربي، موضحا أنه ليس ولن يكون بديلا عن المنظمات الدولية والقارية القائمة، بل من شأنه أن يعزز العمل والمبادرات التي يقوم بها البرلمانيون عبر العالم لمواجهة التحديات المشتركة المطروحة.

سارة الرمشي