بالتزامن مع حملة التلقيح.. مهنيو الصحة يخوضون احتجاجا إنذاريا يوم الأربعاء

0 176

بالتزامن مع انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ببلادنا، ندد التنسيق النقابي الثلاثي لقطاع الصحة بالموقف غير المسؤول وغير المقبول والشاذ في التعامل مع جنود الصفوف الأولى لمواجهة الكوفيد19، والتنكر لحقوقهم ولمطالبهم العادلة من طرف رئيس الحكومة ووزير المالية، معلنة عزمها القيام بوقفة احتجاجية إنذارية يوم الأربعاء المقبل أمام المؤسسات الصحية الاستشفائية والوقائية والإدارية بكل الأقاليم والجهات.

وعبرت كل من النقابة الوطنية للصحة والنقابة الوطنية للصحة العمومية، والجامعة الوطنية للصحة، عن غضبها بسبب لامبالاة وعبث وتخلي رئيس الحكومة ووزير المالية، عن تلبية مطالبهم المشروعة، وغياب الحزم لدى وزير الصحة في الدفاع عن شغيلة القطاع ومعاناتها المستمرة.

وطالب التنسيق، في بيان مشترك، الحكومة ورئيسها ووزيرها في المالية على غرار قطاعات أخرى بمقاربة استثنائية، مع أطقم صحية قامت بعمل استثنائي في ظرف استثنائي، وتطالبهم بالابتعاد عن المقاربة التقنية التقليدية مع قطاع حيوي أضحى أولوية الأولويات بتأكيد من الجميع، إلا إذا كان ذلك مجرد كلام للاستهلاك لرئيس الحكومة”، معبرة عن استيائها من أسلوب توزيع الفتات الذي تفضلت به وزارة المالية وتمن به على الشغيلة وكأنه إنجاز عظيم.
وأكدت النقابات الثلاث لرئيس الحكومة ووزير المالية بأنها لن تتنازل على المطالبة المُلِحّة بتلبية مطالبها الأساسية الأربعة في حدها الأدنى وعن الاعتراف بخصوصية قطاع الصحة، داعية وزير الصحة إلى تحمل مسؤوليته في الدفاع عن موظفيه، وإقناع رئيس الحكومة بتشكيل لجنة ثلاثية الأطراف (الصحة، المالية، الوظيفة العمومية) من أجل حوار وتفاوض يفضي فعلا إلى تلبية مطالب الشغيلة.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...