باميو أكادير يعقدون مجلسهم الإقليمي؛ مثمنين جهود الحزب في كل المستويات مع الدعوة إلى ترجمة شعار: “تلاحمنا قوتنا” عمليا

0 589

في لقاء نضالي ساده جو من النقاش الجاد والمسؤول؛ التئم جمع المجلس الإقليمي للحزب بأكادير إدواتنان، الذي اختير له شعار: “تاحمنا، قوتنا”، عشية أول أمس السبت 02 دجنبر الجاري بمدرج غرفة التجارة والصناعة والخدمات بأكادير.

الجمع كان فرصة لتجديد التواصل الأفقي بين مناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم وطرح برنامج عمل الأمانة الإقليمية ومناقشته وانتخاب رؤساء الاقطاب التنظيمية؛ لمواصلة البناء التنظيمي القاعدي لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم أكادير إداوتنان.

واستهلت رئيسة المجلس الإقليمي *حسناء زعنون* اللقاء بكلمة توجيهية تطرقت في مضامنيها إلى عدد من المحطات والأحداث التي طبعت العمل السياسي بالإقليم والجهة، أبرزها الجهود المضاعفة التي بذلها مناضلو ومناضلات الحزب بالإقليم والجهة، لدعم متضرري زلزال 08 شتنبر بالحوز وتارودانت،  بدءا من الأمين الجهوي حميد وهبي التي حييته على  روح العمل النضالي والإنساني والحضور الفعال ميدانيا، إلى جانب كافة منتخبات ومنتخبي الحزب وعموم مناضلي الحزب الذين بادروا إلى تقديم العون والمساعدة دون كلل أو ملل.

كما عرجت رئيسة المجلس الاقليمي للحديث عن برنامج عمل الأمانة الإقليمية الذي يترجم الأهداف التنظيمية والغايات السياسية المرجو تحقيقها. كما شددت في معرض كلمتها التوجيهية على مسامع أعضاء المجلس الإقليمي للحزب بأكادير إداوتنان على ضرورة التشمير على سواعدهم لاستكمال البناء التنظيمي ودعم الحضور السياسي للحزب بالإقليم ومواصلة الجهود المبذولة على امتداد جغرافيا الجهة بنفس جماعي وبرنامج مضبوط ودقيق والتزامات واضحة المعالم.

من جهته، اختار الأمين الاقليمي للحزب *علي بتعل* في كلمته بالمناسبة؛ إبراز حيثيات عقد المجلس الإقليمي للحزب في هذا التوقيت وعلى بعد أسابيع قليلة من المؤتمر الخامس للحزب، مشيرا إلى أنه يندرج في إطار احترام مقتضيات القانون الأساسي واستنادا الى المبادئ المعتمدة في القانون التنظيمي للحزب؛ من خلال ضرورة احترام التفكير الجماعي والتدبير التشاركي والالتزام بالمواعيد المحددة قانونيا.

كما أكد الأمين الإقليمي للحزب أن التحديات السياسية للحزب إقليميا تلزمه بوضع خارطة الطريق للارتقاء بالأداء الحزبي وتقوية الأجهزة التنظيمية بكافة فروع الحزب بالإقليم، لتحقيق مبدأ القرب والإنصات لهموم المواطنين وإيجاد حلول عملية لحماية قدرتهم الشرائية وكافة احتياجاتهم  في حياتهم اليومية.

كما تناوب الأمناء المحليون للحزب بالإقليم على تناول الكلمة بالمناسبة، وأجمعوا في مضامين مداخلاتهم المقتضبة على أن شعار: “تلاحمنا، قوتنا” يترجم شعار المرحلة، داعين كافة المناضلات والمناضلين للحزب بالإقليم إلى تظافر الجهود لكي يصير حزب الأصالة والمعاصرة أقوى تنظيميا وسياسيا وكافة الواجهات الاجتماعية بالإقليم.

هذا وعمد الأمين الإقليمي للحزب لطرح مشروع برنامج الامانة الإقليمية والاستماع لكافة آراء وأفكار اعضاء المجلس الإقليمي للحزب، قبل أن يتم التصويت على المشروع بالإجماع.

في حين تم انتخاب رؤساء الاقطاب التنظيمية للأمانة الإقليمية، وهم مناضلو الحزب الآتية  اسمائهم كالتالي: حسن إيريزي قطب التكةين والانشطة الثقافية؛ فراد جران قطب التضامن والتنمية البشرية؛ احمد بوفكوس قطب التنظيم وتنمية الإنخراط؛ ووسيم النحاس قطب تعزيز وتكريس آليات وأدوات التواصل.

هذا وأصدر أعضاء المجلس الإقليمي للحزب بأكادير إداوتنان إصدار بلاغ تضمن دعم كل جهود الإصلاح التي تنفدها الحكومة، والإشادة بأداء وزراء الحزب في التجاوب مع تطلعات المواطنين وعلى رأسهم الأمين العام للحزب- وزير العدل الذي أطلق بجرأته المعهودة عدة أوراش مهمة لإصلاح منظومة القضاء والعدل. كما ثمنوا الدينامية التنظيمية التي يعرفها الحزب على المستوى الإقليمي. كما حييوا صمود للشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الذي يتعرض له، وأدانوا أيضا المناورات العدائية لوحدتنا الترابية.

يوسف العمادي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.