باميو الكردان إقليم تارودانت.. اجتماع وتنسيق استعدادا للاستحقاقات المقبلة.

0 592

” تعزيز مكانة حزب الأصالة والمعاصرة بسبت الكردان، تعبئة المواطنين من أجل التسجيل في اللوائح الإنتخابية” كانت هذه أهم النقاط التي تداول في شأنها باميو الأمانة المحلية لحزب الأصالة والمعاصرة بالكردان إقليم تارودانت، بتأطير من الأمين المحلي للحزب يوسف الجبهة عشية اليوم السبت الخامس من دجنبر الجاري.

وأثمر هذا اللقاء عن تسطير برنامج عمل يضع ضمن أولولياته ضرورة انكباب الأمانة المحلية لحزب الأصالة والمعاصرة بسبت الكردان على استقطاب الشباب و النساء للحزب من أجل خلق نواة للإشتغال الجماعي، ووضع خطة عمــــل تنظيمية قصد تذليل جل العقبات وتعزيز كل التراكمات الإيجابية. كما تمحور اللقاء التنظيمي حول مناقشة سبل تعزيز مكانة حزب الأصالة والمعاصرة بسبت الكردان، وتحسين التتبع والمواكبة لكافة المشاريع البرمجة.

كما خلص المناضلون الباميون بسبت الكردان إلى التوافق بخصوص رفع التحديات وتجاوز الإكراهات التي تحول دون التمكين السياسي للشباب داخل الأمانة المحلية لحزب الأصالة و المعاصرة بسبت الكردان، مع العمل على مواكبة الورش الإصلاحي الذي انخرط فيه الحزب إيمانا منه بضرورة التعجيل بتنزيل هذا المبدأ الذي نص عليه دستور 2011.

وبالعودة إلى مداخلات التي سادت خلال هذا الاجتماع، حث يوسف الجبهة المنسق المحلي لحزب الأصالة والمعاصرة بسبت الكردان المشاركين في الإجتماع بأهمية تخليق العمل الحزبي، وتجسيد روح مشروع حزب الأصالة والمعاصرة على أرض الواقع، ودعم كل مبادرات الأمين العام للحزب عبد اللطيف وهبي الهادفة إلى تقوية صفوف الحزب. www.listeelectoral.ma ، أو الاستعانة بالرقم المجاني 2727 للتأكد من معلومات بخصوص التسجيل في اللوائح الإنتخابية.

من جانب آخر، أكد الأمين المحلي للبام بالكردان أنه سيواصل عقد اللقاءات بشكل دوري مع المناضلين داخل الحزب، خصوصا و انه ينتظره رهان كبير في الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة. ولأجل ذلك، دعا يوسف الجبهة كافة الفعاليات البامية بدائرة الكردان على ضرورة تعبئة المواطنين من أجل التسجيل في اللوائح الإنتخابية، والمساهمة بشكل فعال في هذا الواجب الوطني، مشيرا إلى ضرورة القيد في اللوائح عن طريق التوجه للملحقات الإدارية أو عبر البوابة الإلكترونية.

يوسف العمادي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...