بتلقيحه ل 1ر4 مليون شخص، يحقق المغرب معدلات تطعيم متميزة ويتخطى قوى أوروبية (وكالة أنباء أرجنتينية)

0 167

كتبت وكالة الأنباء الأرجنتينية “ألتيرناتيف بريس أجينسي” أن المغرب تمكن حتى الآن من تلقيح أزيد من 1ر4 مليون شخص ضد فيروس كورونا، ليكون بذلك ضمن البلدان العشر الأولى التي حققت معدلات تطعيم متميزة، ويتخطى قوى أوروبية على مستوى التلقيح ضد الوباء.

وأضافت الوكالة، في مقال بعنوان “المغرب، رائد عالمي في التطعيم ضد كوفيد-19″، أن المملكة تجسد “المعجزة الإفريقية” على مستوى التطعيم ضد الوباء، في وقت بدأ فيه 12 بلدا فقط في القارة عملية التلقيح.

وتابعت أن المملكة تمكنت من تلقيح أكثر من أربعة ملايين شخص من سكانها، بينهم أكثر من 22ر1 مليون تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح، مذكرة بأن حملة التطعيم انطلقت في المغرب في 29 يناير بتلقي صاحب الجلالة الملك محمد السادس اللقاح المضاد للفيروس “في بادرة تهدف إلى منح الثقة للمغاربة وتشجيعهم على التطعيم”.

وأضافت وسيلة الإعلام الأرجنتينية، في هذا الصدد، أن منظمة الصحة العالمية أكدت أن المغرب هو من بين البلدان العشر الأولى في العالم التي نجحت في تلقيح نسبة أكبر من سكانها.

ولفتت إلى أن المغرب اقتنى 66 مليون جرعة من اللقاحات المضادة للفيروس من مختبرات عالمية مختلفة، وتلقى منها 5ر8 مليون جرعة معظمها من مختبري “سينوفارم” الصيني و”أسترازينيكا” البريطاني.

وذكرت “ألتيرناتيف بريس أجينسي” أن المغرب عبأ، لإنجاح عملية التطعيم، 3037 مركزا للتلقيح في جميع أنحاء البلاد (أكثر من نصفها في المناطق القروية)، فضلا عن 700 وحدة تطعيم متنقلة في مختلف الأقاليم للوصول إلى المناطق النائية.

وتابعت أن المغرب يهدف إلى تطعيم 80 بالمائة من السكان (بمن فيهم الأجانب)، الذين تزيد أعمارهم عن 17 عاما مجانا.

وفي السياق ذاته، ذكرت أن المملكة تسعى لتكون مركزا قاريا لإنتاج اللقاحات بفضل تطور قطاعها الصيدلاني ومرونة اقتصادها في مواجهة الأزمة، وذلك من خلال تنفيذ الاتفاقية المبرمة مع مختبر “سينوفارم” لإحداث معمل لإنتاج اللقاحات في المغرب.

ولفتت، في هذا الصدد، إلى أن المباحثات الهاتفية التي أجراها صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الصيني، شي جينبينغ، في 22 يوليوز الماضي مكنت المغرب من الحصول على لقاح “سينوفارم”، وإرساء الشراكة الاستراتيجية مع الصين لإنتاج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وخلصت الوكالة إلى أن المغرب أكد مرة أخرى، تحت قيادة جلالة الملك، أنه “نموذج عالمي لكيفية تدبير الأزمة بنجاح”.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...