بحضور رحو لهيلع..باميات الرباط وسلا يوقعن على عريضة “المناصفة دبا”

0 469

نظمت الأمانة العامة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة، مساء اليوم الخميس 10 دجنبر 2020، بالمقر المركزي للحزب بالرباط، لقاءً تواصلياً مفتوحاً مع البرلمانيات والمنتخبات وعضوات المجلس الوطني والفعاليات النسائية للحزب بإقليمي الرباط وسلا.

اللقاء الذي عقد في احترام تام للتدابير الاحترازية المتخذة من طرف السلطات الصحية، وتحت إشراف السيد رحو لهيلع، الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الرباط –سلا-القنيطرة، حضرته السيدة خديجة الكور عن ائتلاف “المناصة دبا”، كان بهدف تعزيز وتقوية الحوار الداخلي، وكذا التواصل والتشاور مع مناضلات ومنتخبات الحزب الإقليميين، وفتح المجال للحاضرات من أجل التوقيع على عريضة “المناصفة دابا”، باعتبارها مبادرة ودينامية مدنية موسعة تروم لتحقيق المناصفة في أفق 2030.

وفي هذا الصدد، أكد رحو لهيلع، أن اللقاء الجهوي الذي عقد اليوم يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان، نجدد من خلاله التأكيد على الموقف الثابت لحزب الأصالة والمعاصرة من قضايا النساء عموما ومطلب المناصفة في التمثيلية السياسية على وجه التحديد.
وأوضح الأمين العام الجهوي بأن الأمانة العامة الجهوية ارتأت تنظيم هذا اللقاء الذي يجمع باميات الرباط وسلا، في احترام التدابير الموصى بها من طرف السلطات الصحية، في انتظار عقد لقاءات أخرى بباقي أقاليم الجهة، معلنا عن دعمه لمطالب الحركة النسائية الرامية إلى تقوية وتعزيز المؤسسات من خلال تجويد مضامين القوانين والنصوص التشريعية بما يسمح بولوج أمثل للمرأة إلى الحياة العامة والسياسية وممارسة دورها في تدبير الشأن العام.

ومن جانبها، قالت خديجة الكور، عضو ائتلاف “المناصفة دبا”، أن لقاء اليوم الذي يهدف للتعريف بهذه المبادرة وتوقيع باميات الإقليمين على عريضة “المناصفة دبا” شكل مناسبة لتبادل وجهات النظر حول أهمية ودلالة إحقاق المناصفة في أفق 2030، منوهة بصدفة اللقاء التي تأتي في يوم يحتفل فيه العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان، و يصادف أيضا نهاية الحملة الدولية حول مناهضة العنف ضد النساء.

وأضافت الكور، ” كما لا يخفى عليكم فالنضال من أجل إحقاق المناصفة هو في العمق نضال من أجل ترسيخ قيم المساواة داخل المجتمع وهي أم القيم حيث لا تستقيم قيمة المساواة إلا بقيمة الحرية والعدالة “.

مشيرة إلى أن مبادرة “المناصفة دبا” هي مبادرة مدنية تجمع مجموعة من الفعاليات المدنية والسياسية والنقابية والجمعوية من مشارب سياسية وفكرية مختلفة وتضم أيضا مبدعين وفنانين أي ما يقارب 87 شخصية وطنية كلهم جمعوا جهودهم لتعبئة المجتمع برمته حول المناصفة في أفق 2030.

وبدورها، اعتبرت النائبة البرلمانية حياة بوفراشن، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أن تخليد نساء الأصالة والمعاصرة على المستوى الجهوي لذكرى حقوق الإنسان واليوم الختامي لحملة محاربة العنف ضد النساء، من البديهيات وتحصيل حاصل على اعتبار كل المحطات منذ التأسيس والحزب يعطي إشارات مهمة جدا خصوصا فيما يتعلق بإدماج المرأة والدفع بها إلى الأمام.

واستدلت النائبة البرلمانية على قولها بالدليل، قائلة “أول امرأة عمدة وأول رئيسة جهة وأول رئيسة مجلس وطني هي من حزب الأصالة والمعاصرة، وكذلك هناك المئات من المستشارات الجماعيات والعشرات من رئيسات الجماعات وعضوات المكتب السياسي، فاليوم أن يكون حزب البام في الواجهة الأمامية للائتلاف “المناصفة دبا” وانخراطه بكل قوة والدفع به إلى إخراج القانون الإطار الذي من شأنه أن ينظم كل ما له علاقة بحضور المرأة في مراكز القرار، سواء على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي أعتقد أنه انسجاما مع مبادئه وأوراقه المرجعة، وانسجاما مع توجهاته العامة ومشروعه المجتمعي الذي أتى به وبالتالي أضن هذا هو تحصيل حاصل”.

خديجة الرحالي / عبد الرفيع لقصيصر

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...