بدرون تتساءل عن سبب استثناء المباني والمواقع الآثرية لآسفي من عمليات الإصلاح والترميم

0 422

تعيش المباني والمواقع الأثرية بمدينة آسفي على وقع الإهمال والتهميش في ظل غياب برامج الصيانة، إذ تم استثناؤها من عمليات الإصلاح والترميم التي شملت مجموعة من المواقع الأثرية الأخرى بعدد من المدن.

في ظل هذه الوضعية، وجهت غيثة بدرون، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير الثقافة والشباب والرياضة، تساءلت فيه عن سبب استثناء المعالم الأثرية لمدينة آسفي من برامج الترميم والصيانة.

إلى ذلك، طالبت النائبة البرلمانية الحكومة بالكشف عن الإجراءات التي تعتزم اتخاذها لوضع برنامج لصيانة هذه المآثر في أقرب الآجال.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.