بركات يفتتح الندوة الموضوعاتية المنظمة بشراكة مع مجلس المستشارين حول تنمية المناطق القروية والجبلية

0 110

افتتح، رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، عادل بركات؛ أول أمس السبت 18 يونيو 2022، بمقر الجهة، أشغال الندوة الموضوعاتية الجهوية التي ينظمها مجلس المستشارين، بتعاون وشراكة مع ولاية جهة بني ملال-خنيفرة، ومجلس الجهة، حول “تنمية المناطق القروية والجبلية: رافعة للجهوية المتقدمة والعدالة المجالية-جهة بني ملال-خنيفرة نموذجا”.

وتهدف الندوة إلى مد جسور التواصل بين مختلف الفاعلين والمتدخلين والمهتمين بالشأن التنموي المحلي، في إطار الجهوية المتقدمة، لتبادل الخبرات والتجارب، وبلورة اقتراحات وتوصيات لمحاولة بناء تصور واضح وشامل لتنمية المناطق القروية والجبلية، باعتبارها رافعة للجهوية المتقدمة والعدالة المجالية.

وأوضح، بركات في سياق كلمته الافتتاحية، أن الندوة تكتسي أهمية خاصة ليس فقط بالنسبة للفعاليات والهيئات المشاركة فيها، وإنما لكونها تشكل بحق محطة قوية للتعاون المثمر والبناء بين الجهة والمؤسسة التشريعية، بغية تحقيق الأهداف التنموية للجهوية المتقدمة، وتعزيز الحكامة التشاركية، وتحسين فرص النمو الاقتصادي وخلق فرص الشغل، وتحسين ولوج الفئات الهشة والشباب حاملي المشاريع إلى الحياة المهنية.

وأضاف، بركات على أنه لن يدخر جهدا للسير في نهج تعزيز هذا المسار التنموي بهذه الجهة من أجل إطلاق برنامج التنمية السوسيو-اقتصادية الدامج لساكنة العالم القروي والجبلي، وتعزيز البنية التجهيزية، وتسهيل الولوج إلى خدمات القرب من خلال التنزيل الصارم لبرنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، الذي يهم خمسة محاور أساسية تهم تعميم الربط بالماء والكهرباء، وتوسيع العرض المدرسي، ومحاربة الهدر المدرسي، وتسهيل الولوج إلى الخدمات الصحية، وكذا فك العزلة وبناء الطرق والمسالك القروية والجبلية.

وأشار بركات إلى أنه على الرغم مما تحقق من إنجازات على صعيد الجهة، إلا أن حجم الخصاص يبقى كبيرا، وحجم الإمكانيات المالية للجهات جد محدود، وهو ما يتطلب من الجميع البحث عن السبل الممكنة لإيجاد حلول لتمويل البرامج التنموية للجهات، وتمكين الجهات الجبلية من موارد صندوق التضامن بين الجهات تحقيقا لمبدأ العدالة المجالية وتحقيق التوازن بين الجهات.

وأبرز المتحدث أن جهة بني ملال خنيفرة تتوفر على مؤهلات طبيعية فلاحية وغابوية ومائية ومعدنية وسياحية، ومع ذلك تظل فقيرة من حيث تمركز الاستثمارات العمومية للدولة، ما يزيد من صعوبة تحسين جاذبيتها المجالية لاستقطاب الاستثمارات الوطنية والأجنبية لخلق الثروة وفرص الشغل.

الشيخ الوالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.