برلمانيو البام عن جهة طنجة يجمعون علــــى قوة وأهمية الدينامية التنظيمية التي يتحرك “الجرار” على سكتـــها وطنيا وجهويا

0 134

أجمعت، مداخلات برلمانيي الأصالة والمعاصرة ضمن أشغال المؤتمر التجديدي للأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بالعرائش، المنعقد أمس الجمعة 03 يونيو الجاري، برئاسة الأمين الجهوي للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، السيد عبد اللطيف الغلبزوري، (أجمعت) علــــى أهمية الدينامية التنظيمية التي يتحرك الجرار على سكتها وطنيا وجهويا في الوقت الحالي، من أجل بناء وإعادة بناء الجسم الحزبي بمشاركة كل مناضلات ومناضلي البام، بما يتلاءم والوظائف المنوطة بالحزب وتنزيلا لمشروعه المجتمعي في التجاوب الفعال مع انتظارات المواطنين.

المؤتمر المنعقد مساء أمس الجمعــــة 03 يونيو الجاري، تحت شعار: “هياكل تنظيمية لمواصلة تنزيل المشروع المجتمعي لحزب الأصالة والمعاصرة”، عرف حضورا مهما لمناضلات ومناضلين يمثلون مختلف الجماعات الترابية بإقليم العرائش.

مداخلات البرلمانيين، افتتحها ضيف المؤتمر، النائب عن دائرة شفشاون، السيد عبد الرحيم بوعزة، بكلمــــة، عبر فيها عن تقديره للعمل الذي تقوم به الأمانة الإقليمية للبام بالعرائش وكذا الأمانة الجهوية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، كما أثنى على هاته الدينامية الهيكلية الملحوظة التي تشهدها أقاليم الجهة، سواء من خلال المؤتمرات المحلية أو اللقاءات الإقليمية التي نظمت سابقا وصولا إلى اللقاء الجهوي المنعقد مؤخرا بطنجة في ارتباط بإعادة بناء المنظمة النسائية.

وهذا الجهد، الذي يشترك في تنزيله كل مناضلات ومناضلو الحزب، يعكس التفاعل العملي مع توجيهات القيادة الوطنية في شخص الأمين العام، السيد عبد اللطيف وهبي، ورئيسة المجلس الوطني، السيدة فاطمة الزهراء المنصوري. والهدف هو تحقيق تجديد يشمل مختلف هياكل البام.

إلى ذلك، أبرز بوعزة، أن البام حقق نتائج مهمة على مستوى استحقاقات 08 شتنبر، منوها بالقيادة المتميزة للمرحلة من طرف الأمين الجهوي، السيد عبد اللطيف الغلبزوري، مؤكدا في نفس الإطار: “النتائج تدل على القوة التنظيمية، وأن الجهة ما تزال قلعـــة بامية بامتياز، وهي مناسبة كذلك، لنعبر عن فخرنا بمناضلاتنا ومناضلينا”. ووجبت الإشارة كذلك إلى أن الحزب يتوفر حاليا على “أجود” الكفاءات في المشهد السياسي-الحزبي وطنيا، وهذا بشهادة الجميع، وهناك تنسيق جيد جدا بين مختلف البرلمانيين الذي يمثلون أقاليم وعمالتي جهة طنجة تطوان الحسيمة.

بدوره، النائب البرلماني عن دائرة العرائش- رئيس مجلس جماعة الساحل، استرجع أيضا ما تحقق من نتائج إيجابية خلال انتخابات 08 شتنبر 2021 في الإقليم والجهة ككل، مثمنا من جانبه الجهود الاستثنائية التي بذلها الأمين الجهوي في سبيل تحقيق هاته النتائج.

وعلى صعيد آخر، أبرز ذات المتحدث، أن الوضعية الاجتماعية الراهنة الصعبة التي تشهدها بلادنا بسبب مخلفات جائحة كورونا والحرب الروسية- الأوكرانية، تستوجب تظافر الجهود للتغلب على مختلف الإشكاليات المطروحة، وخاصة على المستويين المحلي والإقليمي.

وأفاد الحماني، أنه على صعيد العمل البرلماني، فإن الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة، يحقق حضورا ممتازا جدا، يعكسه منسوب الأسئلة الشفوية (المرتبة الأولى ب 1263 سؤالا) والكتابية (المرتبة الثانية ب 683 سؤالا) التي طرحها منذ بداية الولاية التشريعية الحالية.

وفيما يتعلق بالتدبير المحلي، اعتبر الحماني، أن هناك عمل لا يقل أهمية، يقوم به مناضلو ومناضلات الحزب، على مستوى الدوائر الثلاث بالإقليم وهي: دائرة واد المخازن (وتضم 6 جماعات ترابية، دائرة لوكوس (وتشمل 6 جماعات ترابية)، ودائرة مولاي عبد السلام (5 جماعات ترابية). وشدد كذلك على أهمية الإشعاع تواصليا دعما لكل التنظيمات الحزبية، معتبرا أن الرهان يمكن في الاعتماد على الطاقات الشبابية بالإقليم.

أما ممثلة اللائحة الجهوية بمجلس النواب، ذة. قلوب فيطح، فعبرت عن تنويهها بهذه الدينامية التنظيمية التي تتغيى إعادة البناء الحزبي، مشددة على قوة التضامن التي تطبع عمل الفريق البرلماني للحزب وخاصة روح التعاون بين برلمانيي الجهة. مضيفة بالقول: “أيدينا ممدودة لجميع المنتخبات والمنتخبين، لنكون مسهمين جميعا في الترافع عن جماعات الإقليم”.

– العرائش: مــــراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.