بسبب كورونا .. منتجو بيض الاستهلاك يخسرون كل يوم 3.5 مليون درهم

0 194

3.5 مليون درهم في اليوم، وما يعادل 350 مليون درهم خلال الفترة الممتدة من 20 مارس إلى 30 يونيو 2020 .هي قيمة خسائر منتجي بيض الاستهلاك بالمغرب، التي خلفتها ظرفية انتشار فيروس كورونا المستجد ”كوفيد 19 ”، وفق ما الأرقام المصرح بها من طرف الجمعية الوطنية لمنتجي بيض الإستهلاك.

هذا الإطار المنظم لمنتجي بيض الإستهلاك بالمغرب أفاد أن القطاع تعرض “لصدمة مزدوجة تزامنت فيها وفرة الإنتاج وانخفاض الطلب وبالتالي انخفاض أسعار البيض٬ الشيء الذي كبد خسائر فادحة لمنتجي بيض الاستهلاك.

هذا القطاع الذي يشغل ما يقارب الـ 57 ألف منصب شغل مباشر وغير مباشر للمغاربة، وتوفر شغيلته العاملة على إنتاج 6.6 مليارات وحدة خلال السنة الماضية في مختلف الضيعات المرخصة لها. قد أكدت الجمعية الناطقة باسم منتجي القطاع في بلاغ لها أصدرته مؤخرا، أن هذا الأمر “يهدد القطاع بأكمله بالانهيار وما قد يترتب عن ذلك من تداعيات وانعكاسات سلبية على جميع مكونات القطاع وكذا على الاقتصاد الوطني”.

كما أوضح ممثلو الجمعية في ذات البلاغ إلى أنه ” في الوقت الذي لا زال فيه قطاع تربية الدجاج البياض وإنتاج بيض الاستهلاك يعاني من الأزمة الخانقة،غير المسبوقة والمتمثلة في وفرة الإنتاج والتدني الكبير في أسعار البيض ،والتي لا تغطي تكلفة الإنتاج وذلك منذ أوائل 2019،ازداد هذا الوضع تأزما مع تداعيات فيروس كورونا وفرض حالة الطوارئ الصحية بإلغاء عدة أنشطة وإغلاق المطاعم والفنادق والأسواق القروية ، الشيء الذي أدى إلى تدني كبير للطلب على البيض”.

و بالرغم من ذلك ، سجلت الجمعية أنه ” في ظل هذه الظروف الصعبة ٬ظل نشاط إنتاج البيض مستمرا بفضل التعبئة القوية وتكاثف جهود جميع الفاعلين في القطاع، وبشكل خاص المنتجين الذين واصلوا عملهم لتزويد السوق بكيفية عادية ومنتظمة”.

يوسف العمادي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...