بعد التوقيع على الاتفاقية في شتنبر الماضي …تشييد أول وحدة صناعية لأسلاك السيارات بجهة الشرق شهر يناير المقبل

0 187

من المنتظر أن يتم الشروع في إحداث معمل لصناعة أسلاك (كابلات) السيارات بوجدة، التابع لشركة (APTIV) المتخصصة في تصنيع قطع الغيار، اعتبارا من يناير المقبل، وذلك بعد توقيع اتفاقية بناءه في شهر شتنبر الماضي.

ويعد هذا المشروع أول استثمار كبير من نوعه على مستوى المنطقة، بقيادة هذه الشركة المتعددة الجنسيات، والذي تقدر قيمته بنحو 400 مليون درهم، ومن شأنه توفير 3500 فرصة عمل مباشرة.

وتكمن أهمية هذا الاستثمار في كونه يتعلق بالقطاع التنافسي والهيكلي لصناعة السيارات؛ مما يفتح آفاقا واعدة لقطب صناعة السيارات بالنسبة لمدينة الألفية والجهة؛ والذي بدوره سيعزز العرض الصناعي للمغرب في هذا القطاع المزدهر حاليا في كل من مدن الدار البيضاء وطنجة والقنيطرة.

ومن المنتظر أن يتم إنجاز هذه الوحدة الصناعية الجديدة، المتخصصة في تصنيع قطع غيار السيارات، في المنطقة الحرة للتسريع الصناعي بالقطب التكنولوجي لوجدة على مساحة 8 هكتارات، في إطار شراكة بين ولاية جهة الشرق، ومجلس الجهة، والمركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، وشركتي “ميد زيد” و”APTIV”.

كما يؤشر هذا الاستثمار على مستقبل واعد لقطب صناعة السيارات، والقطاع الصناعي بشكل عام، بالنسبة لمدينة وجدة، خاصة أن توطين هذه المجموعة الدولية الكبرى لم يكن نتيجة الصدفة.

ويأتي هذا المشروع نتيجة للجهود المتواصلة التي تهدف إلى تطوير البنيات التحتية اللوجستية والصناعية، لجعل جهة الشرق قطبا اقتصاديا تنافسيا وأكثر جاذبية.

وفي هذا الإطار، أشاد عبد النبي البعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، بالمجهودات التي بذلها كافة المتدخلين الذين يعملون على تجسيد هذا المشروع على أرض الواقع، مشيرا إلى أن توطين مجموعة دولية كبرى بوجدة، يشكل حدثا كبيرا في مسلسل تنمية الاستثمارات وخلق فرص الشغل في جهة الشرق.

إبراهيم الصبار 

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...