بعد انتخابه رئيسا للمنتدى الوطني للمناحم…عبد الرحيم نفيسو يشدد على أهمية الدفاع عن مطالب المهنيين في إطار موحد

0 339

شهد المؤتمر التأسيسي للمنتدى الوطني للمناجم، الذي انعقد اليوم الأحد 16 دجنبر 2018 بمدينة أكادير تحت شعار “دور الفاعل المنجمي في تنمية الاقتصاد الوطني”، (شهد) انتخاب عبد الرحيم نفيسو رئيسا للمنتدى، وذلك بالإجماع.

وفي هذا الإطار، أوضح عبد الرحيم نفيسو أن تأسيس المنتدى الوطني للمناجم جاء كنتيجة حتمية للدفاع عن مطالب المهنيين في إطار موحد، مؤكدا أن أهم هذه المطالب هو تغيير القانون المنجمي رقم 13ـ 33، الذي اعتبره قانونا مجحفا للفاعلين بالقطاع، حيث تنعدم فيه الرؤى الإستراتيجية للأفق المستقبلية للقطاع، مما يفوت فرص الاستثمار الحقيقي، الذي يعد القاطرة الصلبة للتنمية الحقيقية.

وأضاف نفيسو أن القانون المنجمي رقم 13ـ 33 جاء مخالفا لما أكد عليه جلالة الملك محمد السادس أكثر من مرة في خطاباته و توجيهاته، والداعية إلى الإهتمام وتشجيع المقاولات الصغرى والمتوسطة لإدماجها في التنمية المجالية والاقتصادية، مشددا على أن الحكومة غائبة كل الغياب عن هذا التوجه، وتغيب منطق التقسيم العادل للثروات.

كما أبرز المتحدث ذاته أن هذا القانون في جوهره يخدم الريع عكس ما تروجه الحكومة في برنامجها وخطابها السياسي، الذي يعتبر تضليلا للرأي العام، مشيرا إلى أن القانون 13-33 يتضمن الكثير من الإكراهات والعراقيل التي تعيق الحركة التنموية لقطاع المناجم، ويقضي على المقاولات الصغرى والمتوسطة بشكل كلي.

إلى ذلك، أثنى نفيسو على مبادرة حزب الأصالة والمعاصرة المتعلقة بتأسيس المنتدى الوطني للمناجم، قصد إشراك الفاعلين المنجميين للتعبير عن آرائهم ومقترحاتهم لإيجاد صيغ بديلة باعتبارهم المعنيين أكثر من غيرهم بهذا الموضوع، وكذا الاشتغال على إعداد مقترح مشروع قانون بديل للقانون الحالي، ونقل المعانات التي يعيشها القطاع إلى مختلف أجهزة حزب الأصالة والمعاصرة بغية تبنيها والدفاع عنها بالبر لمان.

إبراهيم الصبار