بعد قرار المغرب تعليق الرحلات الجوية.. الحكومة الإسبانية تتحدث عن وجود 3000 من مواطنيها عالقين

0 326

قالت، الحكومة الإسبانية، أمس الأربعاء 31 مارس 2021، إن هناك 3000 من مواطنيها عالقين في المغرب، وذلك بعد قرار الرباط، إغلاق المجال الجوي مع إسبانيا وفرنسا، في وقت ينتظر فيه تنظيم رحلة بحرية انطلاقا من ميناء طنجة-المتوسط، لإجلاء العالقين.

وكشفت مصادر إعلامية إسبانية، إن المواطنين “العالقين”، كانوا قد سافروا إلى المغرب، لقضاء عطلة عيد الفصح، قبل أن يصلهم صدى “قرار مغربي” تعليق الرحلات الجوية مع المطارات الإسبانية والفرنسية، بهدف تفادي تفشي موجة جديدة لفيروس كورونا المستجد وسلالاته المتحورة.

وفي سياق متصل، أعلنت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا غونثاليث لايا، تجند حكومة بلادها لتقديم المساعدة لمواطنيها العالقين في المغرب، داعية باقي المواطنين، إلى الامتناع عن السفر في هذه الفترة بسبب القيود المحتملة التي قد تفرضها الدول.

وأضافت لايا في تصريحات إعلامية بقولها: “يجب أن نكون كذلك لأنه بالطريقة نفسها التي وضعنا بها قيودا على دول أخرى، فإنهم يضعونها أيضا على مواطنينا، وعندما يحدث ذلك، لا جدوى من التقاط الهاتف والاتصال بالحكومة لحل المشكلة”.

المغرب، للإشارة، أقر أول أمس الثلاثاء 30 مارس 2021، إغلاق مجاله الجوي مع فرنسا وإسبانيا، ليرتفع عدد الدول المشمولة بهذا القرار إلى 39 دولة، وهي القرارات التي تم اتخاذها بسبب استمرار تداعيات فيروس كورونا وخوفا من تسلل سلالات فيروس كورونا المتحورة إلى البلاد.

وفي نفس الإطار، كانت السفارة الإسبانية بالمغرب، قد أعلنت في وقت سابق عن تنظيم رحلة بحرية جديدة يوم الأحد 4 أبريل المقبل، لإعادة العالقين من المغرب إلى إسبانيا عبر ميناء طنجة المتوسط، وهي الرحلة الـ58 من نوعها منذ انطلاق أزمة جائحة كورونا في شهر مارس من السنة الماضية.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...