بعد موجة الخوف التي أثارها “أسترازينيكا” .. لقاح “جونسون آند جونسون” تنتظره جلسات مطولة لإثبات براءته

0 159

يواصل، فيروس كورونا تسجيل العديد من الإصابات عبر دول العالم، حيث تجاوز الرقم 136 مليون إصابة، في الوقت الذي حصد الفيروس أرواح أزيد من مليوني و900 ألف حالة، بينما تعافت أزيد من 105 ألف حالة.

يواصل الفيروس تسجيل الأرقام، ويتواصل بالمقابل النقاش حد الجدال القوي حول اللقاحات المضادة لفيروس باختلاف أسمائها وتنوع مصادرها.

فبعد المخاوف التي انتشرت على نطاق واسع بخصوص تسبب لقاح “أسترازينيكا” لجلطات دموية مميتة، انتقلت العدوى، عدوى التخوف إلى لقاح “جونسون آند جونسون” الأمريكي

وأوضحت وكالة الأدوية الأوروبية أنها بصدد مراجعة تقارير عن تسجيل جلطات دموية نادرة عند 4 أشخاص من الذين تلقوا لقاح “جونسون آند جونسون”، وأنها عملت على توسيع نطاق فحصها للقاح “أسترازينيكا” ليشمل تقارير عن حدوث حالة نزيف.

وضمن 4 حالات خطيرة من الجلطات وانخفاض الصفائح الدموية، سجلا 3 حالات في الولايات المتحدة خلال طرح لقاح “جونسون آند جونسون”. وأضافت وكالة الأدوية الأوروبية أن شخصا واحدا توفي وأن حالة واحدة جرى تسجيلها في تجربة سريرية.

بالمقابل، ذكرت شركة “جونسون آند جونسون الأمريكية” أنها تتابع تقارير عن تسجيل جلطات في الدم يحتمل أن لها علاقة بلقاحها وغيره من اللقاحات، وأبرزت أنها تعمل مع الجهات التنظيمية على تقييم البيانات وتقديم المعلومات اللازمة. مضيفة بالقول: “في الوقت الحالي، لا توجد علاقة سببية واضحة بين هذه الحالات النادرة واللقاح.

وهو نفس الطرح الذي زكته إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مشيرة إلى أنها لم تجد بعد رابطا “سببيا” بين لقاح “جونسون آند جونسون” وجلطات الدم الذي يجري الحديث عنها، وأفادت نفس الإدارة أن عملية التحقيق والتقييم لهذه الحالات مستمرة.

وقالت الوكالة إنها على علم بأن «عددا قليلا من الأفراد» في الولايات المتحدة عانوا من جلطات دم وانخفاض مستويات الصفائح الدموية في الدم بعد تلقي لقاح جونسون آند جونسون. مضيفة: “يمكن أن يكون لكلا الحالتين أسباب مختلف .. وسنبقي الرأى العام على اطلاع كلما تقدمنا أكثر.

مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...