بعيوي: حصيلة المبادرة الملكية لتنمية جهة الشرق تميزت بمنجزات شملت جميع المستويات

0 227

أكد رئيس مجلس جهة الشرق، عبد النبي بعيوي، أمس الجمعة 17 مارس الجاري؛ أن حصيلة المبادرة الملكية لتنمية جهة الشرق؛ خلال عقدين تميزت بتحقيق الكثير من المنجزات التي شملت جميع المستويات.

وأوضح السيد بعيوي؛ في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لفعاليات تظاهرة “شرقيات”؛ أنه بعد عقدين من الخطاب الملكي لسنة 2003؛ شهدت الجهة خلق دينامية شاملة، مشددا على أن هذا الأمر مكَّن من إعطاء دفعة قوية لمسار التنمية بجهة الشرق، خاصة بعد إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2005.

وأبرز رئيس مجلس الجهة؛ أن الإصلاحات الكبرى التي قادها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أفضت إلى إحداث تحولات عميقة وهيكلية شملت مختلف المجالات، وأسست لإطلاق ورش الجهوية المتقدمة كخيار استراتيجي يهدف إلى ترسيخ مبادئ الحكامة الترابية، مشيرا إلى أنه تم في هذا الإطار فسح المجال للمنتخبين ومدبري الشأن الجهوي “لإعداد برنامج التنمية الجهوية والتصميم الجهوي لإعداد التراب”.

وأضاف أنه “بالرغم من كوننا نعيش مرحلة جديدة تؤسس لمفهوم الجهوية المتقدمة، فإننا نثمن المكتسبات التي حققها نظام اللامركزية في بلادنا كخيار استراتيجي كرس لمفاهيم وقيم الديمقراطية والتشاركية والحكامة الجيدة”، مشيرا إلى أن هذا الأمر ترتكز عليه الجماعات الترابية في ما يتعلق بدورها الهام في تدبير الشأن الترابي كفاعل رئيسي وشريك أساسي في مسلسل التنمية وتفعيل السياسات العمومية على مختلف المستويات، إلى جانب الدولة والقطاع الخاص.

وتتميز فعاليات “شرقيات” بحضور وفود من دول إفريقية، كبوركينا فاسو، والكاميرون، والكونغو، وجزر القمر، وكوت ديفوار، ومالي، والنيجر، وموريتانيا، والسينغال. وستختتم هذه الفعاليات بتدشين وحدة صناعية جديدة “بتكنوبول” وجدة.

وتجدر الإشارة إلى أن فعاليات “شرقيات”، المنظمة بشراكة بين ولاية جهة الشرق، ومجلس الجهة، والمركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، ووكالة تنمية جهة الشرق، تهدف إلى الارتقاء بهذه الجهة، التي أضحت رافعة للاقتصاد الوطني، وكذا إلى توفير فضاء مخصص للتبادل والمناقشة، فضلا عن جذب المستثمرين، وإبرام شراكات جديدة واستشراف فرص وموارد جهوية جديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.