بعيوي يتباحث مع المستثمرين الماليزيين سبل التعاون في مجالي الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والصناعة التكنولوجية

0 364

اجتمع عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، يوم الأربعاء 23 يناير 2019 بمقر الجهة بوجدة، مع وفد من المستثمرين الماليزيين، وذلك بحضور نائبي رئيس الجهة الطيب المصباحي ومحمد المرابط، إذ ناقش الطرفين سبل إقامة مشاريع اقتصادية بالجهة في مجالي الاقتصاد الاجتماعي والاجتماعي، وخلق قطب صناعي خاص بالصناعة التكنولوجية.

وبسط بعيوي للوفد الماليزي الإمكانيات والمؤهلات التي تزخر بها جهة الشرق في جميع المجالات، إذ أعرب عن استعداد مجلس الجهة لدعم الاستثمارات الماليزية بالمنطقة، مبرزا أن جهة الشرق تعتبر منطقة حدودية بامتياز تتوفر على مطارات بمواصفات دولية وموانئ للصيد والتجارة، بالإضافة إلى مشروع ميناء الناظور غرب المتوسط الذي سيعد من بين أكبر الموانئ بدول شمال إفريقيا.

كما لم يخفي بعيوي ترحابه بالاستثمارات الماليزية بجهة الشرق، لاسيما وأن ماليزيا لعبت دورا مهما في تأهيل التعاونيات وتطويرها إلى مقاولات، الأمر الذي وفر مناصب شغل كبيرة ومكن ماليزيا من تسويق منتوجاتها عبر العالم، مما أدى إلى تقوية اقتصادها، مبرزا استعداد مجلس الجهة للاستفادة من التجربة الماليزية في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني الذي يوليه المجلس الاهتمام الكبير.

وفي الإطار ذاته، كشف رئيس مجلس جهة الشرق أن الجهة بصدد بناء منصة لتسويق منتوجات التعاونيات، تحتوي على مجموعة من الأروقة، من بينها أروقة خاصة بالجهات الإفريقية ودول حوض المتوسط، بالإضافة إلى تخصيص أروقة للمنتوجات الماليزية.

كما تباحث بعيوي مع الوفد الماليزي سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والصناعي، وتبادل الخبرات والتجارب في مجال الاقتصاد التضامني والابتكار الصناعي والتكنولوجي، مقترحا خمسة محاور أساسية لإدراجها ضمن اتفاقية التعاون والشراكة المزمع توقيعها خلال الأيام المقبلة.

ومن جهته، عبر الوفد الماليزي عن رغبته في الاستثمار بجهة الشرق في أفق بلوغ إفريقيا، مؤكدا على أنه سيعمل على تأسيس فروع للشركات الماليزية بجهة الشرق لتسويق المنتوجات المغربية والماليزية في البلدين، بالإضافة إلى خلق مركز صناعي له بعد تكنولوجي، وآخر تجاري، وذلك للمساهمة في توفير مناصب شغل كبيرة بالمنطقة.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...