بعيوي يستعرض دور مجلس جهة الشرق في وضع تصميم لإعداد التراب الجهوي

0 249

شارك عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، اليوم الجمعة 08 فبراير 2019 بمقر الولاية بوجدة في الاجتماع الأول للجنة الاستشارية لإعداد التراب لتقديم دراسة التصميم الجهوي لإعداد التراب لجهة الشرق، وذلك بحضور أعضاء مجلس جهة الشرق، ورؤساء مجالس الجماعات الترابية، ورؤساء المصالح اللاممركزة، ومديرو المؤسسات والمقاولات العمومية، وكذا ممثلو فعاليات المجتمع المدني.

وفي هذا الإطار، قال عبد النبي بعيوي في كلمة له، “إننا اليوم بصدد تدشين مرحلة جديدة من عمر المسار التنموي لجهتنا، وهي محطة مفصلية بمثابة تمرين تشاركي يؤسس لإصدار أهم وثيقة مرجعية للتهيئة المجالية لمجموع التراب الجهوي، فهي بذلك وثيقة تنموية بامتياز تتعلق بإعداد التراب والذي يندرج ضمن الاختصاصات الذاتية لمجلس الجهة والذي يكرسه المرسوم رقم 583-17-2 الصادر بتاريخ 7 محرم 1439 الموافق 28 سبتمبر 2017) بتحديد مسطرة إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب وتحيينه وتقييمه”.

وأشار رئيس مجلس جهة الشرق إلى أنه من الناحية الإستراتيجية فإن هذا “التصميم الجهوي سواء من حيث القيمة أو الحجم يهدف أساسا إلى تحديد الحاجيات الضرورية فيما يخص البنيات التحتية الأساسية، والاختيارات المتعلقة بالتجهيزات والمرافق العمومية الكبرى المهيكلة على مستوى الجهة، إلى جانب تحديد مجالات المشاريع الجهوية، وبرمجة إجراءات تثمينها، وكذا مشاريعها المهيكلة، كل ذلك في استحضار تام ومراعاة للإطار التوجيهي للسياسة العامة لإعداد التراب على مستوى الجهة، والسعي إلى جعل تراب الجهة وعاء لتنزيل أمثل للسياسات القطاعية الحكومية في تناغم مع رؤية مجلس الجهة”.

وأوضح المتحدث ذاته أن مجلس جهة الشرق وكإجراء أولي وفي إطار دورته العادية لشهر مارس وتحديدا خلال الجلسة الثانية المنعقدة يوم الثلاثاء 06 مارس 2018 سبق أن اتخذ مقررا يقضي بإعطاء انطلاقة إعداد مشروع التصميم الجهوي لإعداد التراب، كاشفا أن مجلس الجهة تعاقد مع مكاتب الدراسات “EDESAT-SUD” التي تشرف على إنجاز دراسة حول هذا المشروع الهام.

كما أورد بعيوي أن السياق العام يفرض الإبداع وإبتكار المعالم الكبرى لنموذج تنموي يضمن إرتقاء الجهة وجعلها قطبا تنمويا بامتياز، إذ يستلزم هذا المجال مراعاة الحاجيات الحالية والمستقبلية، داعيا إلى التشخيص والاستشراف والأخذ بعين الاعتبار واستثمار مختلف الدراسات والوثائق التي أنجزت حول الجهة من بينها التصميم المديري للتهيئة الجهوية”SDAR “، وبرنامج التنمية الجهوية “PDR”، الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامةSNDD، وغيرها من الوثائق الخرائطية والمعطيات التي ستساهم في تجويد الدراسة الخاصة بإنجاز التصميم الجهوي لإعداد التراب.

وللإشارة فإن مدة انجاز الدراسة الخاصة بمشروع التصميم الجهوي لإعداد التراب هي محددة في 12 شهرا موزعة على أربعة مراحل، في حين أنه تم إعطاء انطلاقة هذه الدراسة بتاريخ 17 دجنبر 2018.
إبراهيم الصبار