بعيوي يشارك في اجتماع موسع لدراسة سبل تطوير “الطب عن بعد” في جهة الشرق

0 154

شارك عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، إلى جانب معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، يوم الجمعة 16 نونبر الجاري بمقر الولاية بوجدة، في الاجتماع الذي خُصِّص لدراسة سبل تطوير تجربة “الطب عن بعد”، التي كان قد أطلقها مجلس الجهة في الفترة الأخيرة من أجل توفير الخدمات الطبية، وتسهيل الاستشارات الطبية المتخصصة عن بعد لفائدة ساكنة أقاليم الجهة الشرقية، خاصة بالعالم القروي.

وشهِد الاجتماع مشاركة كل مبروك ثابت عامل إقليم جرادة، ومحمد الضرهم عامل إقليم فجيج، ومحمد امرابط نائب رئيس مجلس جهة الشرق، وعز الدين المنتصر بالله رئيس التطبيب عن بعد بالمغرب، ومحمد بنقدور رئيس جامعة محمد الأول بوجدة، وممثلين عن المديرية الجهوية للصحة والمركز ألاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة.

وشدد المجتمعون على أهمية تجربة “الطب عن بعد” التي أطلقها مجلس جهة الشرق بشراكة مع المديرية الجهوية للصحة، والمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، لكونها مكنت من الولوج إلى الخدمات الصحية رغم بعدها، دون عناء التنقل لمسافات طويلة أمام شساعة مدن وقرى جهة الشرق.

كما طالب المجتمعون بضرورة المساهمة في تطوير تجربة التطبيب عن بعد والنهوض بها، ودعم انتشارها على مستوى جهة الشرق، وذلك لما تتضمنه من إيجابيات لفائدة السكان خاصة في المناطق المهمشة والنائية الذي يصعب التواصل معهم، واستغلال جميع الوسائل التكنولوجية المتاحة لإنجاز عمليات التطبيب عن بعد.

وفي سياق متصل، أبرز المجتعون أن تجربة “الطب عن بعد” تتوخى تقليص الفوارق الصحية القائمة بين سكان المناطق القروية والحضرية، في أفق بلورة التقنية لتصل لجميع أقاليم وقرى ومداشير الجهة الشرقية.

المتابعة: إبراهيم الصبار